بايتاس: هدفنا تأهيل المنظومة الصحية ورهاننا ملامسة المواطن لأثر برامج الحكومة في معيشه اليومي

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان- الناطق الرسمي باسم الحكومة، أمس الجمعة، إن العمل جار من طرف الحكومة، بإشراف مباشر من رئيسها عزيز أخنوش، على تصور تأهيل المنظومة الصحية، في ارتباط  بالتقدم الكبير المحقق من طرف الحكومة في تسريع أجرأة الورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية.

وأوضح الوزير عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، خلال تأطيره أشغال المؤتمر الإقليمي للحزب بأسفي، أن هذا المخطط الذي استدعى الرفع من الميزانية المخصصة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بإضافة خمس مليارات درهم في ميزانيتها برسم سنة 2022، يبتغي جعل المنظومة الصحية العمومية في مستوى سلة العلاجات التي يخولها تعميم الحماية الاجتماعية على المغاربة، ومنهم 11 مليون اعتمدت الحكومة منذ تنصيبها 18 مرسوما تخول استفادتهم.

ومن ملامح هذا التصو، الذي يجري العمل عليه، قال بايتاس، إرساء آليات لضبط العلاقة بين القطاعين العام والخاص في مجال الصحة، من قبيل التفكير في شراكات بينهما، علاوة على تفعيل بطاقة رعاية، وطبيب الأسرة، وإقرار إجراء يمكن المستفيدين من التغطية الصحية من الحصول على الدواء مباشرة من الصيدليات مع أداء الفارق غير المغطى فقط.

وارتباطا بموضوع التغطية الاجتماعية، قال الوزير إن الحكومة، ولإنجاح هذا الورش، سارعت إلى مواكبة وتشجيع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في ما يتعلق بتقريب خدماته من المواطنين، عبر قطاع خدمات القرب، وتبسيط إجراءاتها وتخفيض آجال معالجة الملفات، لاسيما أن عدد المنخرطين لديه سيتضاعف بالنصف ليصل إلى 22 مليون.

وبعدما استعرض الناطق الرسمي باسم الحكومة حصيلتها منذ تنصيبها على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، أكد أن المستوى الثالث من أولويات عمل الحكومة، التي يترأسها عزيز أخنوش، يتمثل في تحقيق القنطرة الرابطة بين المنجز على هاذين المستويين.

وفي هذا السياق أوضح الوزير، أن هذه القنطرة تتجسد في ملامسة المواطن للأثر المباشر للسياسات  الاقتصادية والاجتماعية على معيشه اليومي، مؤكدا  أنه بالنجاح في هذا المسعى ستصل بلادنا إلى مستوى كبير من الرضى العمومي.

وبعدما أبرز القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار أن الحزب حقق في الانتخابات التشريعية الأخيرة نتيجة تاريخية منذ تأسيسه، جعلته يتصدر المشهد السياسي المغربي، بفضل الدينامية الكبيرة التي انخرط فيها منذ تولي عزيز أخنوش رئاسة التنظيم منذ المؤتمر الاستثنائي ببوزنيقة في 2016، توجه إلى مناضلي الحزب بأسفي بضرورة مواصلة الدينامية المذكورة وبالوتيرة ذاتها.

وأضاف المتحدث أن المطلوب اليوم من الأحرار هو قيادة النقاش السياسي والفكري بالبلاد، وتجسيد الدور الدستوري للحزب السياسي، متمثلا في تأطير المواطنين، مع التفكير منذ الآن في ما بعد هذه المرحلة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى