القنص العشوائي وغير القانوني يهدد التنوع البيولوجي بالمغرب

نبه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إلى خطورة ظاهرة القنص البري العشوائي وغير القانوني.

وقال البرلماني إن الوحيش والطيور النادرة باعتبارها مكونات أساسية في التنوع البيولوجي، بات ضحية ظاهرة القنص البري العشوائي أو غير القانوني، جراء الصيد الجائر والاعتباطي، مما يؤدي إلى تراجع أعدادها ويهدد بانقراض العديد من الأنواع الحيوانية البرية.

وأوضح حموني أنه على الرغم من وجود قوانين وقواعد وضوابط معمول بها والتي تنظم عملية الصيد خلال مواسم التكاثر والهجرة، إلا أن العديد من الأشخاص يستمرون في ممارسة القنص البري العشوائي في عدد من المناطق، بطرق غير مشروعة في ظل ضعف المراقبة، وفي مخالفة واضحة للقوانين التي تؤطر عملية القنص.

واعتبر المتحدث أن ظاهرة القنص الجائر والعشوائي تؤدي إلى استنزاف الثروة الحيوانية داخل المجال الغابوي والمناطق الجبلية وغيرها عبر استهداف أنواع مختلفة من الوحيش والحيوانات النادرة، دون احترامٍ لفترات الراحة البيولوجية، متسائلا  عن مقاربة ووسائل ومقاربات الوزارة لمكافحة القنص الجائر، وعن الإجراءات التي قامت بها، وكذا التدابير التي تعتزم القيام بها لأجل تثمين والحفاظ على الثروة الحيوانية البرية.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى