العثماني يؤكد أن مكافحة العنف ضد النساء تتطلب تعاون الجميع

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على ضرورة تعزيز التعاون الجماعي لمكافحة ظاهرة العنف ضد النساء، كل من موقعه.

وشدد العثماني خلال استقباله زهور الحر، رئيسة اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف وأعضاء من اللجنة، مساء يوم الثلاثاء، أن القضاء على ظاهرة العنف ضد المرأة يحتاج لتعبئة جماعية تُدْمِجُ القطاعات الحكومية والمؤسسات الرسمية المعنية، مع التعاون التكاملي مع جمعيات المجتمع المدني ومع باقي مكونات المجتمع.

ودعا رئيس الحكومة إلى مضاعفة الجهود وتنسيقها لمقاومة هذه الظاهرة، واعتماد مقاربة متكاملة طبقا للقانون 103.13 الخاص بمحاربة العنف ضد المرأة، الذي نص على إحداث آليات مؤسساتية للتكفل بالنساء ضحايا العنف، والتي تعد اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف إحداها.

ونوَّه رئيس الحكومة برئيسة اللجنة لما تبذله من عمل في مجال حقوق الإنسان والدفاع على حقوق المرأة، وأشاد بباقي أعضاء اللجنة التي أناط بها المُشَرِّعُ عدة مهام، أبرزها العمل على تحقيق التقدم في منظومة التكفل بالنساء ضحايا العنف، والمساهمة في تنامي الوعي بضرورة تظافر مجهودات محاربة هذه الظاهرة.

من جانبها، أوضحت رئيس اللجنة، أن اللجنة اشتغلت منذ ما يزيد عن سنة، مشيرة لتزامن هذه المدة مع تفشي جائحة كورونا، مما دفع باللجنة لملاءمة عملها مع ظرفية الجائحة، والوقوف عند ما اتخذته القطاعات والإدارات من تدابير وإجراءات للتصدي للعنف والتكفل بالنساء ضحايا العنف في ظل جائحة كورونا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى