الرميد بعد تدوينته حول حامي الدين: أنا لا أخلطُ بين صفتي الحزبية والوزارية

شدد مصطفى الرميد، وزير الدولة المُكلف بحقوق الإنسان على أن “القضاء مستقل استقلالا تاما من الناحية المؤسساتية، والمطلوب من القُضاة أن يمارسو استقلالهم من الناحية العملية، أنا وغيري لا يمكن أن نمس باستقلال القضاء”.

وعن تدوينته بخصوص متابعة عبد العالي حامي الدين، أكد الرميد في تصريح إعلامي على هامش الدرس الافتتاحي جرى بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة عبد المالك السعدي بمدينة طنجة، بأنه “لم أتحدث بصفتي الوزارية إنما بالصفة الحزبية”.

وأضاف القيادي في حزب العدالة والتنمية بأنه “قد أصيب وقد أخطئ، لكن القضاء في النهاية مستقل ولا حق لأحد أن يتدخل فيه، ولا أحد من حقه أن ينازع في استقلاليته”.

وتابع بالقول: “دعونا فيما هو مؤسساتي وتشريعي ولا مجال للخوض في التفاصيل أن نتناولها في سياق آخر لأنني الآن أتحدث بصفتي وزير الدولة المُكلف بحقوق الإنسان”.

وأشار بأنه “حينما سأكون بصفتي الحزبية سأتحدث في الموضوع وغيره، أنا لا أخلط بين الصفتين، ولن أخرج منها مهما حاولتم استدراجي”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى