الحكومة تكشف تدابيرها لتأمين تنقل المسافرين عبر الحافلات والقطارات في عطلة العيد

قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، إنه تمت برمجة 242 قطارا من أجل تأمين تنقل المسافرين عبر التراب الوطني في فترة العيد عوض 220، أي ما يعني 150 ألف مقعد بدل 120 ألفا.

وزاد “بايتاس” جوابا على سؤال لـ “سيت أنفو” بخصوص الإجراءات الحكومية المتخذة لضمان تنقل سليم في عطلة عيد الأضحى هذه السنة، أن هذه القطارات تهم جميع الشبكات السككية على المستوى الوطني، كما تم في الاتجاه ذاته تكثيف الفرق التأطيرية التي تهتم بالزبناء وتوجيههم.

وبخصوص النقل الطرقي، قال المسؤول الحكومي، إن حافلات النقل العمومي المرخص لها حاليا لنقل المسافرين هي 2100 مركبة بسعة إجمالية تصل إلى 200 ألف مقعد يوميا، لافتا إلى أن الحكومة من خلال وزارة النقل واللوجستيك تدخلت في الموضوع من خلال منح رخص استشنائية.

وشدد الوزير، على أن الحكومة تحرص على مراقبة حافلات نقل المسافرين التي تؤمن النقل إلى مختلف الوجهات في المملكة، وقال إن الوزارة الوصية أعدت بطاقة خاصة لكل مركبة قبل منحها الرخصة الاستثنائية لمباشرة عملها في مثل هذه الفترات.

وتم بحسب “بايتاس” منح ما يناهز 160 رخصة استثنائية حتى يوم الثلاثاء الماضي 5 يوليوز، لافتا إلى أن الطلب على النقل سيشهد ارتفاعا كبيرا في الثلاثة أيام التي تسبق العيد.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى