التقدم والاشتراكية يطالب بفتح الحدود المغربية ويكشف خطته للاستعداد لمؤتمره المقبل

دعا المكتب السياسي لحز ب لاتقدم والاشتراكية، الحكومةَ، إلى التفكير مَــــلِــيًّـا في اتخاذ قرار إعادة فتح الحدود في وجه مختلف أصناف التنقل، بأقرب وقتٍ ممكن، وذلك بعد استعراضه خلال اجتماعه الدوري أمس الثلاثاء بالراط، لمستجدات الوضع الصحي المرتبط بتطور الجائحة على الصعيدين الوطني والعالمي، واعتبارًا لما عمدت إليه جل الدول عبر العالم بعد انتشار المتحور أوميكرون.

وأوضح التقدم والاشتراكية في بلاغ لها، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، هذا القرار الذي تنتظره أوساطٌ عديدة ستكون له آثارٌ إيجابية مؤكدة على صعيد الاقتصاد الوطني عموما، وعلى بعض القطاعات الإنتاجية المتضررة مُباشرة وبشكل عميق من إغلاق الحدود.

وأشار إلى أن هذا القرار سيسمح مجددا لمغاربة العالم، الذين لهم إسهامٌ هائل في الاقتصاد الوطني، بالدخول إلى المغرب والخروج منه بشكلٍ عادٍ، فضلا عن كونه سَيُمَكِّــنُ من حل مشكلة آلاف المغاربة العالقين ببلدان مختلفة، مضيفا أنه من البديهي أن هذا القرار يتعين أن يُواكَبَ بضرورة التقيد بكافة الشروط الاحترازية المعمول بها على المستوى الصحي عند الدخول إلى المغرب.

وسَــجَّــلَ المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، إيجاباً الإجراءات الحكومية المتخذة، مُــؤخراً، لدعم القطاع السياحي الذي تضرر، ولا يزال، بشدة من جَــرَّاءِ الجائحة ومن إغلاق الحدود.

كما أعرب عن تطلعه نحو أن تشمل مثل هذه الإجراءات الإيجابية فئاتٍ وقطاعاتٍ اقتصادية واجتماعية وثقافية أخرى لا تزالُ تَــئِــنُّ تحت وطأة وتداعيات جائحة كوفيد 19.

وفي سياق التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب، تدارس المكتبُ السياسي لرفاق بنعبد الله، سُبُل إجراء النقاش الداخلي بخصوص وثيقة “في أفق التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر: مداخل للتفكير والنقاش”، وأقر المكتب السياسي، في هذا الشأن تنظيم عددٍ من اللقاءات ذات البعد الوطني والإقليمي، على أساس إعطاء انطلاقة ذلك من خلال تنظيم لقاءٍ وطني عن بُعد، يوم الاثنين المقبل 24 يناير 2022، يترأسه الرفيق الأمين العام، وسلسلةٍ من اللقاءات الأخرى سيتم الإعلان عن مواعيدها قريباً.

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى