البيضاء.. أحواض تجميع مياه الأمطار تحولت إلى بؤر للتلوث تهدد صحة الساكنة

كشفت البرلمانية لبنى الصغيري، أن بعض أحواض تجميع مياه الأمطار بالدار البيضاء، خاصَّةً بالحي الحسني، تحولت إلى بؤر للتلوث، وإلى بِرَكٍ لجذب مزيد من الفيروسات والميكروبات المهدِّدة لحياة وصحة المواطنات والمواطنين، بالنظر إلى ما صارت تجسده من فضاءٍ خصبٍ لتكاثر الحشرات والفيروسات، ومن نقاطٍ لتكدس النفايات وتراكم الأزبال.

وأكدت الصغيري، ضمن سؤال كتابي موجه لوزير الداخلية، أن هذا الوضع يفرض التدخل السريع والفعال، للأطراف العمومية المختصة، بما فيها مصالح الوزارة، وذلك من أجل حماية صحة المواطنات والمواطنين، وصون البيئة العامة، ورفع الضرر عن الساكنة والتي تُعاني من انتشار أحواض تجميع مياه الأمطار، من غير صيانةٍ ولا مراقبة.

وشددت على أن تشييد أحواضٍ لتجميع مياه الأمطار يجب أن يخضع لمعايير تقنية وإيكولوجية وصحية صارمة، بما يجعله متكاملاً، وليس بديلاً، عن تعميم شبكة وخدمة تطهير السائل. ذلك أنه تم تسجيل استغلال التسيب الحاصل بهذا الشأن، من أجل الإقدام على ربط قنوات الصرف الصحي للمنازل بالأحواض المذكورة، مما ينذر بكارثة بيئية وصحية، في حال عدم التدخل الناجع.

وأشرات البرلمانية، إلى أنه بالنظر للضرر البالغ الذي يلحق بالساكنة، تقدمت بشكايات متعددة ومتكررة إلى الجهات والسلطات ذات الاختصاص، لكن دون تفاعلٍ إيجابي إلى حد الآن، للأسف.

وتساءلت حول التدابير التي سوف تتخذها الوزارة، من أجل تفادي تَحَوُّل بعض أحواض تجميع مياه الأمطار بالدار البيضاء، والحي الحسني تحديداً، إلى بؤر للتلوث والإضرار بالصحة العامة.


الوزيرة بنعلي تنفي صلتها بـ “الصورة المزعومة” وتتوعد باللجوء إلى القضاء

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى