البام يهاجم الحكومة: مشاكل التعليم والصحة والتشغيل وصلت مستويات مقلقة

وجه فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب،  انتقادات شديدة إلى الحكومة على خلفية مشروع قانون المالية 2019، مشدداً على أن مضامين هذا المشروع  لا يستجيب للتحديات والانتظارات المطروحة، مشككا في قدرة الحكومة على مواجهة هاته الأخيرة وكسب رهان تجاوزها.

وقال أبو الغالي، عضو الفريق النيابي لحزب الاصالة والمعاصرة بمجلس النواب،  إن المشاكل  والصعوبات التي تعانيها قطاعات حيوية، ومنها القطاعات التي تعتبرها الحكومة أولوية، مثل التعليم والصحة والتشغيل، بلغت مستويات مقلقة، الى حد يصعب معها القول أن مشروع قانون الميزانية يقدم أجوبة شافية عنها، أو يعرض الحلول الناجعة.

وأضاف أبو غالي، أن ديون القطاع العام ارتفعت من 918.2 مليار درهم سنة 2016 إلى 970 مليار درهم مع متم 2017، أي بزيادة 51.8 مليار درهم في ظرف سنة واحدة، مبرزاً  أن فوائد الديون وصلت إلى 28 مليار درهم في 2017، منتقدا في نفس الآن لجوء الحكومة المفرط الى الاستدانة من متعددي وثنائيي الأطراف.
وأشار النائب البرلماني، إلى أن واقع قطاع الصحة يعاني صعوبات ومشاكل مرتبطة بالبنيات التحتية الناقصة والخدمات العلاجية الأولية المتردية، مستشهدا ببعض الأرقام التي تهم ارتفاع نسبة وفيات المواليد مقارنة مع بلدان مماثلة، إذ تصل نسبة الوفيات  بالمغرب الى 83 وفاة من أصل 100 ألف ولادة، وهي نسبة مرتفعة مقارنة مع العديد من البلدان الافريقية، ووصف  نسبة الأطباء بعدد السكان بالضعيفة (طبيب لكل 1400 مواطن).
وشدد النائب البرلماني على أن المشاكل التي تتخبط فيها منظومة التربية والتكوين لا تتجلى فقط في الاعتمادات المالية، بل في الحكامة، منبها إلى التحديات المطروحة على مستوى استقطاب الاستثمارات واستمرار الفساد، مشيرا في هذا الصدد الى  أن المغرب يصنف في رتب متأخرة في مجال  الرشوة ( 81).

وذكر أبو الغالي بالتحديات التي  يطرحها استفحال مستويات البطالة، خاصة بطالة الخريجين  وأشار في هذا الصدد، استنادا الى إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط، إلى أن  نسبة بطالة الفئة العمرية ما بين 15 و 24 سنة، تصل إلى 45 في المائة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى