الاستقلال مخاطبا لجنة بنموسى: الخيار الديمقراطي مدخل أساسي للتنمية

نوه المجلس الوطني لحزب الإستقلال، بـ”مضامين النموذج التنموي الجديد الذي تم تقديمه مؤخرا للملك محمد السادس، ويعتبره مشروعا طموحا وغنيا بالأفكار والتصورات الخلاقة، وقادرا على تحديد معالم الاستراتيجيات الكبرى التي ينبغي إطلاقها مستقبلا”.

وأكد برلمان الحزب في بلاغ اطلع “سيت أنفو” على نُسخة منه، على “ضرورة الالتزام بالخيار الديمقراطي كمدخل أساسي للتنمية، وعلى أهمية إفراز الانتخابات المقبلة لمؤسسات تعكس إرادة التغيير والقطيعة مع مختلف مظاهر الأزمة والفساد والريع والانخراط في هذا النفس الإصلاحي الجديد بحكومة قوية ومنسجمة ومتضامنة وذات كفاءات حقيقية، وبمؤسسات منتخبة محليا وجهويا تقودها نخب جديدة ذات مؤهلات عالية، قادرة على تنفيذ مضامين النموذج التنموي الجديد على أرض الواقع”.

ويرى المجلس الوطني أن “الاقتراحات المتعلقة بحكامة النموذج التنموي الجديد ينبغي أن تكون منسجمة مع الاختيار الديمقراطي كإحدى الثوابت الدستورية ببلادنا، وتعزز أدوار المؤسسات المنتخبة، وربط المسؤولية بالمحاسبة بمحتواها الدستوري والديمقراطي”.

ولفت في هذا الصدد إلى “ضرورة تقوية البعد الديمقراطي، وأن تتحمل الحكومة المقبلة لمسؤوليتها كاملة في أجرأة ومتابعة تنفيذ هذا النموذج التنموي الكبير”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى