الأشعري يحذر من تهيئة تُربة موت الديمقراطية

حذّر وزير الثقافة والإتصال الأسبق، محمد الأشعري، زوال السبت، من “تهيئة تُربة موت الديمقراطية بطريقة إرادية، إذا تم الاستمرار في طريق التمثيلية الديمقراطية المعطوبة التي لا علاقة لها بالمواطنين”.

وأضاف الأشعري في  كلمته بنشاط من تنظيم مؤسسة علال الفاسي، وعبد الرحيم بوعبيد، وعلي يعتة، وأبو بكر القادري للفكر والثقافة، ومحمد عابد الجابري للفكر والثقافة، ومركزي محمد بنسعيد آيت إيدر للأبحاث والدراسات، ومحمد حسن الوزاني للديمقراطية والتنمية البشرية، أن “موت الديمقراطية سيكون تراجعا على عدد من المكتسبات”.

وشدّد في حديثه أن “المغرب حقق تقدما لا يمكن إغفاله في المقابل لا يجب إنكار نسبته، ويهمنا أن تنخرط الأجيال المقبلة في صناعة مستقبلها بطريقة مباشرة دون أن يُملي عليها”.

ودعا الفائز بجائزة “الأركانة” العالمية للشعر لعام 2020، إلى “بناء علاقة افقية، فيها المشاركة والمساهمة، وبناء المؤسسات على أساس تقاسم المسؤولية”.

وأورد صاحب احدى عشر ديوانا شعريا، أن “الجميع لاحظ، بكون الانفتاح السياسي الذي استعمله المغرب منذ سنوات، أظهر أن استقرار البلاد وتقدمها، لا يمكن أن يتحقق إلا عبر هذا الانفتاح، وليس عبر الخوف والإخضاع”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى