تحسين دخل الفلاحين وعصرنة المجازر محور لقاء بمجلس النواب

شكلت الإكراهات المتعلقة بالموارد المائية والتحديات التي تطرحها في ظل التقلبات المناخية وتحسين دخل الفلاحين خاصة من الطبقة الوسطى إلى جانب قضايا أخرى، محور اجتماع بين فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، مرفوقا بالكاتب العام للوزارة وبعض الأطر الإدارية.

وأوضح رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، أن هذا اللقاء الذي عُقد بمقر مجلس النواب، يأتي في إطار تقليد يكرسه فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب إزاء أعضاء الحكومة، ترسيخا للتكامل الذي يتعين أن يربط المؤسسة التشريعية والحكومة، خدمة لمصالح المواطنات والمواطنين، إضافة إلى الحاجة لتقييم المخطط الأخضر، والوقوف على إيجابياته وسلبياته.

وقد قدم  وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، عرضا مفصلا حول استراتيجية الجيل الأخضر، والتي ارتكزت محاوره أساسا على التوجيهات الملكية السامية وأهدافها الواضحة والدقيقة للاستراتيجية الجديدة في القطاع الفلاحي، كما تضمن العرض الإكراهات المتعلقة بالموارد المائية والتحديات التي تطرحها في ظل التقلبات المناخية، والتأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية على مستوى دينامية الإنتاج، وتقييم مخطط المغرب الأخضر على صعيد تحديد محاور التطوير، وهيكلة مسالك التوزيع، وأسواق الجملة والأسواق الأسبوعية، وعصرنة المجازر، علاوة على الجوانب المتعلقة بتثمين كل ما يرتبط بتثمين الأراضي السلالية، وتأهيل العنصر البشري واستدامة التنمية الفلاحية، والإسهام في إبراز الطبقة الوسطى الفلاحية، من خلال تحسين الدخل وظروف العيش وحماية الفلاحين، ومواكبة الاندماج المهني للفلاحين الشباب، والتكوين المهني على المستوى الجهوي، ومواصلة الهيكلة والتجميع الفلاحي حول التنظيمات الفلاحية الفعالة، علاوة على الجانب المتعلق بالفلاحة التضامنية من خلال تعزيز العرض بخصوص المشاريع، وكذا تعزيز السلاسل الفلاحية، وغيرها من المحاور.

هذا وقد تميز اللقاء بالمناقشة الغنية من قبل نائبات ونواب فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، لمحاور العرض، وذلك من خلال تقديمهم لمجموعة من المقترحات الهادفة إلى تطوير وتثمين الجيل الأخضر على مستويات متعددة، وعلى صعيد مختلف المناطق والأقاليم والجهات بالمملكة، لتجاوز المشاكل المطروحة بها، تجاوبا مع انتظارات المواطنات والمواطنين.

وفي الأخير ثمن النائب البرلماني، رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، العناية والأهمية التي أولاها وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي والأطر المرافقة له، للقاء، متوقفا عند المعطيات الجديدة التي وردت في العرض من قبيل تثمين الأراضي السلالية وكيفية استغلالها وتشجيع الشباب وخاصة في الأقاليم التي لا تتوفر على الموارد، مذكرا بالمشاكل المطروحة، وخاصة على مستوى تسويق المنتوج الفلاحي، والنقص الحاصل في مجال الموارد البشرية على مستوى عدد من الأقاليم، وغيرها من المشاكل التي دعا النائب رشيد حموني إلى تجاوزها، بشكل جماعي، خدمة للصالح العام، ولانتظارات المواطنات والمواطنين.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى