أوضاع مؤسسات تعليمية تكذب مساعي “بنموسى” في “مدرسة ذات جودة”

أظهرت صور تداولها عدد من نسطاء مواقع التواصل الإجتماعي منذ الساعات الأولى للدخول الفعلي الفعلي للموسم الدراسي الحالي مؤسسات تعليمية في وضع كارثي.

وكذبت عدد من الصور المتداولة شعارات الوزارة في الدخول المدرسي الحالي “من أجل مدرسة ذات جود للجميع”، مبرزة التفاوتات التي تعرفها المؤسسات التعليمات على الصعيد الوطني، حيث تنال المتمركزة منها في العالم القروي النصيب الأكبر من التهميش.

ويدخل وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى ثاني موسم دراسي له كمسؤول على القطاع في حكومة عزيز أخنوش، وعينه على تجويد المدرسة العمومية كما صرح بذلك في خرجات سابقة، كما يراهن على عدد من الإصلاحات التي تسعى بالخصوص إلى محاربة الهدر المدرسي بالوسط القروي.

ومن المنتظر أن يواجه “بنموسى” أسئلة شائكة في الندوة الصحفية التي يعتزم عقدها يوم غد الثلاثاء في الرباط من أجل تسليط الضوء على مستجدات الدخول المدرسي الذي دشنه التلاميذ اليوم الإثنين بشكل رسمي.

وكان المسؤول الحكومي قد كشف في يونيو المنصرم، أن نحو 331 ألف تلميذة وتلميذ ينقطعون عن الدراسة كل سنة بمختلف مناطق المملكة، معتبرا أن الأمر لا يرضي أحدا، وأن وزارته تعمل من أجل تصحيح الوضع.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى