أخنوش: مشروع “مؤسسات الريادة” يستفيد منه 322.000 تلميذ ‏بحوالي 626 مدرسة ابتدائية عمومية

شدد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أن الأخيرة وضعت تصورا شموليا لتحقيق تعليم جيد للجميع، يروم التمكن ‏من المكتسبات والقدرات التعلمية، ويأمل تحقيق تكافؤ الفرص، ويصبو إلى بلوغ اندماج ‏سوسيو مهني ناجح.‏

وأشار أخنوش، في كلمة له مساء اليوم الأربعاء خلال تقديمه ‏لحصيلة حكومته بعد نهاية نصف ولايتها الأولى، في جلسة مشتركة أمام أعضاء غرفتي ‏البرلمان، إلى أن حكومته واجهت منذ تنصيبها، بجرأة وجدية تركة ملفات الماضي ‏التي خلفتها الحكومات السابقة وتفاعلت مع مطالب الحاضر، من أجل بناء مدرسة مغربية ‏منصفة وعادلة وذات جودة في المستقبل.‏

وتابع: “عملت الحكومة في هذا الإطار على إرساء المشروع الرائد لـــ ” مؤسسات الريادة ‏‏” الذي مكن من إطلاق دينامية جديدة بالسلك الابتدائي، شملت مرحلته التجريبية خلال ‏الموسم الدراسي 2024 – 2023 ما مجموعه 626 مدرسة ابتدائية عمومية، يستفيد منها ‏حوالي 322.000 تلميذة وتلميذ”.‏

وقد كشف التقييم الأولي لأثر برنامج الدعم والمعالجة بمدارس الريادة –بحسب ذات ‏المتحدث- أن غالبية التلاميذ الذين يدرسون من المستوى الثاني إلى المستوى السادس ‏بالتعليم الابتدائي قد تحسنت نتائجهم أربع مرات بالنسبة للرياضيات، ومرتين بالنسبة للغة ‏العربية، وثلاث مرات بالنسبة للغة الفرنسية.‏

واستنادا إلى هذه النتائج الإيجابية، يضيف أخنوش: “سيتم العمل على التوسيع ‏التدريجي لـ “مؤسسات الريادة ” في أفق تعميمها خلال الموسم الدراسي 2027 – 2028، ‏حيث من المرتقب أن تنتقل هذه المؤسسات من 626 إلى 2.000 مؤسسة ابتدائية سنويا ‏انطلاقا من الدخول الدراسي 2024، وأن تصل تدريجيا إلى 500 مؤسسة إعدادية سنويا ‏ابتداء من الدخول الدراسي لسنة 2026 “.‏


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى