أخنوش يوقع اتفاقية لمضاعفة الأطر الصحية وإحداث كليات للطب ومستشفيات جامعية -فيديو

أشرف رئيس الحكومة عزيز أخنوش صباح اليوم الإثنين في الرباط على مراسيم التوقيع على اتفاقية إطار حول تنفيذ برنامج للرفع من عدد مهنيي قطاع الصحة في أفق سنة 2030، بحضور كل من خالد أيت الطالب وزير الصحة والحماية الإجتماعية، فوزي القجع الوزير المنتدب لدى وزيرة الإقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، وعبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والإبتكار.

وبحسب تصريح رئيس الحكومة فالإتفاقية الإطار ترمي بالأساس إلى تعزيز الموارد البشرية في القطاع الصحي، من أجل تنزيل أمثل للورش الملكي المتمثل في تعميم الحماية الإجتماعية على جميع المغاربة، وكذا أيضا لتنفيذ مقتضيات القانون الإطار رقم 09.21 المتعلق بالحماية الإجتماعية.

وزاد “أخنوش” أن الخصاص الذي يعرفه قطاع الصحة يستوجب مضاعفة الجهود في هذا الإتجاه، من خلال الرفع من عدد مهنيي القطاع، تنزيلا لتوجيهات الملك محمد السادس، وأيضا استجابة لانتظارات المغاربة بخصوص العرض الصحي.

وأبرز المتحدث أن الحكومة ستخصص لهذا الغرض غلافا ماليا يقدر بـ 3 ملايير درهم، وقال إن المشروع يتضمن عددا من الإستثمارات في القطاع الصحي بينها كليات متخصصة جديدة، ومستشفيات جامعية على مستوى عدد من الجهات، فضلا موارد بشرية ستشرف على التكوين في المجال.

ووصف رئيس الحكومة الإعتمادات التي سيتم تخصيصها للمشروع بأنها مهمة، مطالبا عمداء الجامعات المتدخلة فيه إلى جانب القطاعات الحكومية المعنية بتوفير أرضية التكوين والتدريب والمساهمة في إنجاج الرهان، ومعه المشروع الملكي للحماية الإجتماعية.

يذكر أن البرنامج يسعى إلى الرفع من عدد مهنيي الصحة من 17.4 لكل 10.000 نسمة المسجل سنة 2021 إلى 24 ‏ بحلول العام 2025 ثم إلى 45 في أفق سنة 2030، وهو ما يستدعي الرفع من عدد خريجي كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان مرتين، وعدد خريجي المعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ثلاث مرات في أفق 2025، إضافة إلى إرساء هندسة جديدة للتكوين الأساسي في كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، وإحداث 3 كليات للطب والصيدلة و3 مراكز استشفائية جامعية بكل من الراشيدية وبني ملال وكلميم.


محامي يكشف العقوبة التي تنتظر المعتدين على شاب كان رفقة فتاة بالرباط





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى