أخنوش: الإصلاح مسؤولية جسيمة على عاتقنا أمام الملك والشعب المغربي والتاريخ

قال عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، اليوم الإثنين، بمجلس النواب، إن “الإصلاح من أجل استكمال أسس الدولة الاجتماعية، هو مسؤولية جسيمة على عاتقنا أمام الملك محمد السادس وأمام الشعب المغربي وأمام التاريخ أيضا”.

وشدّد رئيس الحكومة، خلال جلسة عمومية للأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة،حول السياسة العامة، بمجلس النواب، على أنه “لن نتردد إذا تطلب منا هذا الإصلاح اتخاذ بعض القرارات التي قد تبدو مجحفة بالمنطق السياسي الضيق، لكنها في العمق قرارات ضرورية لتنزل مشروع الدولة الاجتماعية كما يطمح لها الجميع”.

وأضاف عزيز أخنوش، “لعل هذا النوع من الإصلاحات لا سيما في قطاعي التعليم والصحة يتطلب تحمل المسؤولية دون تردد، من أجل التأسيس لمرحلة جديدة فارقة في تاريخ بلادنا، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس”.

وأوضح رئيس الحكومة، أن جائحة كوفيد-19، شكلت بما خلفته من تداعيات اقتصادية اجتماعية ونفسية صرخة مدوية في وجه المسؤول المغربي وتقييما صريحا لمستوى نجاعة بعض السياسات العمومية المتبعة منذ سنوات، مشيرا إلى أن “بلادنا تخصص سنويا ما يقارب 2 في المائة من الناتج الخام للمساعادات الاجتماعية، وهي نسبة تمثل المعدل الدولي في المجال حسب الهيئات الدولية المالية، ولكن بالرغم من ذلك لم نتمكن بعد من القضاء على الفوارق الاجتماعية والحد من مظاهر الفقر والهشاشة في العديد من مناطق الممكلة”، بحسب تعبير، عزيز أخنوش.

 

 

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى