80 % تتقدم بها النساء.. أزيد من 100 ألف حالة طلاق سنويا بالمغرب

أرقام مخيفة ومقلقة كشفها المحامي محمد نجيب البقالي حول الطلاق بالمغرب، إذ بعد التحذيرات التي أطلقتها ثورية عفيف البرلمانية عن المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية حول ارتفاع حالات الطلاق وسط الأسر المغربية، كشف المحامي البقالي أن محاكم المملكة تسجل سنويا 100 ألف حالة طلاق.

وقال المحامي البقالي في حوار له مع موقع حزب العدالة والتنمية أنه في الماضي، كان يتم تسجيل حوالي 10 آلاف حالة طلاق سنوية، ثم ارتفع الرقم إلى 30 ألف حالة طلاق سنة 2010، وصولا إلى 50 ألف حالة طلاق سنة 2017، وبدأ الرقم يصبح مخيفا أكثر ما بعد 2017، إذ أن طلبات الطلاق بلغت 100 ألف حالة سنويا.

وأضاف المتحدث أن هذا الارتفاع الكبير لا يتلاءم مع ارتفاع عدد السكان، فقد كنا في 2004 حوالي 30 مليون نسمة، ولم يرتفع العدد في 2014 إلا بخمسة ملايين نسمة، في حين، لا تعرف نسبة الطلاق نفس الارتفاع بل بشكل مضاعف وكبير، حيث أن نسبة الزواج في سنة 2021 بلغت 308 ألف إذن زواج، مقابل 121 ألف طلب طلاق، وعلى فرض أن 10 في المائة يتم حلها عبر مسطرة الصلح، فالباقي، أي أكثر من 100 ألف حالة، هو رقم كبير، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن حوالي 30 في المائة من حالات الزواج تنتهي بالطلاق. مشيرا أن 80 في المائة من طلبات الطلاق تأتي من النساء.

وكانت ثورية عفيف قد حذرت من ارتفاع حالات الطلاق بالمجتمع المغربي بشكل كبير ومخيف ومقلق، ودعت الوزارة المعنية إلى البحث عن حلول لهذه الظاهرة التي بدأت تنخر المجتمع المغربي بشكل متزايد خلال السنوات الأخيرة، إلى أن وصلت إلى ما هي عليه اليوم، بما ينذر بأزمة اجتماعية تعيشها الأسرة المغربية، التي باتت تتجه نحو التفكك أكثر من ذي قبل.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى