نصف المغاربة فقراء

كشف تقرير جديد للمرصد الوطني للتنمية البشرية أن معيشة المغاربة قد تحسنت بفارق نقطتين سنويا بين عامي 2012 و2017، غير أن نصف المغاربة يدرجون وضعيتهم ضمن الفئة الفقيرة.

وأفادت جريدة “أخبار اليوم”، في عددها الصادر نهاية الأسبوع، أن هذا التحسن السنوي قد مثل نسبة 2.2 في المائة، فضلا عن تحسن العالم القروي بما يقارب 3.5 في المائة سنويا، مقابل 1.2 في المائة بالنسبة للوسط الحضري.

ولم يشفع هذا التحسن من زيادة هوة العجز المعيشي، إذ لا يزال مستوى معيشة المجال الحضري أعلى مرتين مقارنة بالمستوى القروي.

وفيما يخص الفقر النسبي، أي تدني دخل المواطن مع متوسط الدخل الوطني، فعرف تحسنا نوعيا، حيث انخفض من 21.4 في المائة في 2012 إلى 19.7 عام 2017.

ولم تتأثر الوضعية المعيشية للأسر المغربية رغم التحسن الذي طالها “نسبيا”، وهو ما أفضى لارتفاع نسبة الأسر التي تعتبر نفسها فقيرة ل50.1 في المائة، في حين لم تتجاوز النسبة 46.6 في المائة خلال 2012.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى