مغاربة “خارجون عن القانون” يطلقون حملة للدفاع عن العلاقات خارج إطار الزواج

أطلق العشرات من المغاربة أخيرا، حملة توقيعات وطنية يعبّرون من خلالها على أنهم “خارجون عن القوانين”.

وشملت حملة التوقيعات حوالي 490 مغربيا، ولا تزال مفتوحة أمام الراغبين في الانضمام للحملة، بينهم أستاذات وسيدات أعمال وربات أسر، يطالبن بفتح حوار جاد ومسؤول حول الحريات الفردية ورفع صفة التجريم عن العلاقات الجنسية.

وأطلقت العريضة من قبل الكاتبة، ليلة سليماني والمخرجة صونيا طراب، للتشجيع على مناقشة موضوع الحريات الفردية، الذي بات يلقى اهتماما واسعا في المغرب.

وتنص العريضة التي تحمل عنوان “احنا مواطنات ومواطنين مغاربة كنعترفو بأننا خارجين عن القانون”، (تنص) على أن موقعيها مثلهم مثل آلاف المغاربة تعملوا التحايل على القوانين وخرقها سواء بالسرقة أو الكذب.

وتعترف متزعمات العريضة بأنهن لم يعدن قادرات على الاختباء في ثوب العفة والوقار، لأن أجسادهن ملك لهن وليس لأي كان الحق في التدخل فيه.

وتكشف العريضة ذاتها، أن حوالي 14503 شخصا حوكموا خلال سنة 2018 طبقا للفصل 490 من القانون الجنائي، الذي يعاقب بالحبس على كل علاقة جنسية بين رجل وإمرأة خارج إطار الزوجية، فضلا عن متابعة 3048 شخصا بتهمة الخيانة الزوجية.

أما فيما يخص عمليات الإجهاض، قالت عريضة “خارجة على القانون” إنه ما بين 600 و800 عملية إجهاض سري تقع يوميا في المغرب.

واعتبرت العريضة أن “معركة الحريات الفردية ليست معركة نخبوية بل هي معركة من أجل الحق في الكرامة والحرية والحق في الحياة الخاصة والحميمية”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى