فاجعة بوقنادل.. وكيل الملك يكشف أسباب انقلاب القطار

أعلن وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بسلا أنه تبين من البحث الذي أنجزته مصالح الشرطة القضائية للدرك الملكي بشأن حادث انحراف القطار المكوكي الرابط بين الرباط والقنيطرة على مستوى بوقنادل، أن السرعة المفرطة للقطار والتي بلغت 158 كلم في مكان الحادث الذي تم تحديد السرعة الأقصى به في 60 كلم ، هي التي أدت إلى انحراف القطار عن سكته واصطدام القاطرة بقنطرة، الأمر الذي تسبب في وفاة سبعة أشخاص من بين ركاب القطار وإصابة 125 آخرين بجروح .

وأوضح بلاغ لوكيل الملك، اليوم الثلاثاء، أن النيابة العامة وجهت لسائق القطار تهم القتل والجرح الخطأ وهي الجنح المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصلين 432 و 433 من القانون الجنائي، وتمت إحالته على هيئة المحكمة الابتدائية بسلا في حالة اعتقال لمحاكمته طبقا للقانون.

اعمارة يطالب بالانصاف

وطالب عبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء في الجلسة الشفهية الأسبوعية، اليوم الاثنين، بالبرلمانيين، بالتحلي بقليل من “الإنصاف”، بأن يقول النواب “ما للمكتب وما عليه، لأننا نتكلم على مكتب ملك المغاربة، وذلك من الانصاف”، تعليقا على أسئلة النواب بخصوص فاجعة قطار بوقنادل.

وأضاف اعمارة أثناء رده على تعقيبات النواب، أن لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة سوف تجتمع، غدا الثلاثاء، موضوعها المكتب الوطني للسكك الحديدية والحادثة، وسيقدم عرضا مفصلا للنواب على ما وقع، “وحينها يمكنكم الحكم”، يقول الوزير، مضيفا: “التحقيق جاري وتقوم به جهة قضائية، وبطبيعة الحال، الوكيل العام عندما سينهي تحقيقه وتحديد المسؤوليات والجزاءات، سيعرف كل المغاربة”.

وشدد اعمارة أنه “لم ينته التحقيق بعدُ، وإذا رجعتم لبلاغ الديوان الملكي، طُلب أمران، من المفتشية العامة لوزارة التجهيز والنقل، والمفتشية للإدارة الترابية”، وقال: “هذا العمل تقريبا انتهى، وإني أدققه مع وزير الداخلية، وسيرفع إلى الملك”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى