ضمنها الامتناع الجزئي عن تقديم الدروس.. الأساتذة حاملو الشهادات يصعدون

أعلنت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، عن برنامج نضالي تصعيدي جديد، يرتقب تنزيله بدءا من الشهر الجاري.
وأفادت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات في بلاغ توصل موقع “سيت أنفو” بنسخة منه، أنه سيتم حمل الشارات الحمر بالمؤسسات التعليمية والامتناع عن تقديم الدروس جزئيا من 25 إلى 30 نونبر الجاري.
كما قررت تنسيقية حاملي الشهادات خوض إضراب وطني عن العمل، أيام 6 و7 و8 دجنبر القادم، مع تجسيد أشكال احتجاجية نوعية متمركزة في الرباط، سيعلن عن تفاصيلها لاحقا.
وعبرت التنسيقية نفسها عن “رفض التعاطي غير المسؤول مع ملف حاملي الشهادات، وتطالب بإصدار المرسوم المتفق بشأنه في لقاء 21 يناير 2020″، منددة بـ “التقاعس في تسوية الملف الذي عمّر طويلا، وتؤكد بأن الحل يكمن في الالتزام بمخرجات اتفاق 21 يناير 2020 وإصدار المرسوم المتفق عليه”.
وانتقدت الجهة المصدرة للبلاغ عدم إبداء وزارة التربية الوطنية “أي إرادة حقيقية من شأنها رفع الحيف والظلم عن حاملي الشهادات” بوزارة التربية الوطنية وتصحيح الوضع المختل داخل القطاع بترقية وتغيير إطار المعنيين والمعنيات، ومساواتهم مع زملائهم الذين استفادوا من هذا الحق المكتسب قبل 2015.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى