سهام محفوظ .. التزام قوي لفائدة النهوض بالتعليم الأولي

تعد سهام محفوظ، الودودة التي تفيض حيوية وعزيمة وطموحا، نموذجا للمرأة الملتزمة بقوة لفائدة النهوض بالتعليم الأولي في جهة الداخلة – وادي الذهب.

محفوظ، الأم لثلاثة أطفال والمزدادة في جماعة إغرم بإقليم تارودانت، اختارت قبل نحو عشرين سنة الاستقرار في مدينة الداخلة وتكريس نفسها قلبا وروحا للتعليم الأولي، بهدف تعزيز القدرات المعرفية والتعلمية للأطفال، والنهوض بعرض التعليم الأولي، وتحسين جودة التعليم في الجهة.

تجعل سهام محفوظ من التزامها اليومي بالطفولة المبكرة وهذا الصنف من التعليم قضيتها الرئيسية، من خلال العمل بعفوية وكثير من المحبة، لتظهر للجميع مدى امتلاك الجنس اللطيف لجميع الكفاءات اللازمة لمواجهة التحديات ببراعة.

وبعد حصولها على البكالوريا في الآداب العصرية بسطات (1998) ودبلوم الدراسات الجامعية العامة في القانون (2002) من جامعة الحسن الأول في سطات، بدأت محفوظ مسارها المهني في أكادير لمدة سنتين في مجال التصدير والاستيراد.

وقالت، في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة، “بالنظر إلى عمل زوجي الراحل في الداخلة، فقد انتقلت إلى هناك في 2004 مع أطفالي الصغار الذين شجعوني على الانخراط الكامل في التعليم الأولي، باعتباره ضروريا لبدء التعلم الأساسي طيلة حياة الطفل”.

وأضافت “التزامي لفائدة الطفولة المبكرة مكنني من استعادة الاعتداد بالنفس وشكل مصدرا للتطوير الشخصي والرفاهية، بما يتجاوز المكسب المادي”.

وتابعت “أجريت، في هذا السياق، دورات تدريبية في مؤسسات خاصة بالداخلة وتكوينات في التعليم الأولي، بشراكة مع اتحاد التعليم والتكوين الحر في المغرب، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بوادي الذهب”.

بتحفظ ورصانة وسعي دائم نحو الكمال والتميز في عملها، واصلت محفوظ في 2008 دورات تكوينية مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، تهم المبادئ الأساسية للتعليم الأولي، بالإضافة إلى التكوين المستمر في علم النفس والمؤشرات الحركية – النفسية للطفل في سن التعليم الأولي.

كما عملت على صقل خبرتها من خلال حصولها على شهادة في بيداغوجية إدماج أطفال التعليم الأولي وشهادة أخرى في رياض الأطفال، على التوالي في 2010 و2011.

ويتم بذل هذه الجهود حتى يتمكن الأطفال، منذ سن مبكرة، من اكتساب مجموعة من المهارات والقدرات النفسية والمعرفية، التي تمكنهم من بدء مسارهم الدراسي في أفضل الظروف.

وفي هذا الصدد، سلطت هذه الأربعينية الضوء على الدور الذي يضطلع به التعليم الأساسي، مشددة على الحاجة إلى زيادة الاستثمار في مجال التربية والتكوين، كدعامتين رئيسيتين متلازمتين من أجل التنمية المستدامة والشاملة.

وهكذا، أثمرت هذه الجهود بسرعة عندما أصبحت محفوظ، في 2012، مديرة لمدرسة رائدة للتعليم الأولي في إقليم وادي الذهب، تابعة للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

وتم إنشاء هذه المدرسة بدعم من السلطات الإقليمية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهي عبارة عن بنية نموذجية تمكن الأطفال من اكتساب المهارات الأساسية في سن مبكرة.

وقد مكنها تصميمها وجهودها المستمرة من تولي منصب المسؤولة الإقليمية للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي في 2020، قائلة “إنه لشرف كبير أن يتم تعييني في هذا المنصب، وأن أحظى بثقة المؤسسة”.

وبصفتها عضوا في شبكة “خليج الداخلة” للعمل الجمعوي والتنمية، وهي إحدى أكثر الجمعيات نشاطا في الجهة، انخرطت السيدة محفوظ في الجهود الرامية إلى حماية البيئة وضمان استدامة الموارد الطبيعية.

كما تم تعيينها عضوا في المجلس الوطني للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، بهدف مناقشة القضايا البيئية المتعلقة بالتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي والحفاظ على الرأسمال الطبيعي.

وشاركت هذه الناشطة الجمعوية في مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 25) المنظم في مدريد، وفي النسختين الأولى والثانية من منتدى كرانس مونتانا بالداخلة، بالإضافة إلى سلسلة من اللقاءات والأنشطة والموائد المستديرة في مختلف المجالات.

واعتبرت محفوظ أن “يوم ثامن مارس هو مصدر اعتزاز للمرأة المغربية ويشكل مناسبة للإشادة بها عاليا، من خلال إبراز تضحياتها وجهودها الدؤوبة كجزء لا يتجزأ من المجتمع، سواء في الوسط الحضري أو القروي”.

وتابعت “أنصح النساء بالمضي قدما والمثابرة من أجل تحقيق أهدافهن”، منوهة بالإنجازات والتقدم الذي تم إحرازه لفائدة المرأة في العديد من المجالات.

وإدراكا منها للمساهمة الرئيسية للتعليم الأولي في بدء التعلمات الأساسية لدى الطفل، لا تدخر السيدة محفوظ أي جهد من أجل نقل خبرتها ومعرفتها إلى الأجيال الصاعدة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى