دعوات فيسبوكية لإطلاق سراح الصحافي عمر الراضي ووعود بالتصعيد

اكتسح هشتاج “الحرية لعمر الراضي”، جل صحفات الفيسبوك، بعدما أطلق العديد من النشطاء الفيسبوكيين حملات موسعة للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير.

وأعلنت اللجنة المحلية بالدار البيضاء من أجل حرية عمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير في بلاغ لها توصل موقع “سيت أنفو” بنسخة منه، عن مؤازرة الصحافي المتابع بسبب تغريدة على “تويتر” انتقد عبرها الأحكام القضائية الصادرة في حق معتقلي حراك الريف، مشيرة إلى أنها ستكون بجانبه خلال زيارة أسرته له بالسجن يوم الأربعاء القادم.

كما أكدت اللجنة المذكورة، اعتزامها تسطير برنامج نضالي احتجاجي يوم الخميس 2 يناير 2020، تزامنا مع انطلاق محاكمة الصحافي، عمر الراضي، الذي قررت النيابة العامة خلال الأسبوع الجاري، متابعته في حالة اعتقال.

ومن جهة أخرى، طالبت اللجنة المحلية بالدار البيضاء من أجل حرية عمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير بضرورة احترام روح المواثيق الحقوقية الدولية، بخصوص حرية التعبير، ووقف الاعتقالات في صفوف الصحافيين وأصحاب الرأي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى