تورط مستخدمة بمختبر التحاليل بمكناس في تزوير شهادات كورونا مقابل 600 درهم

تمكنت المصالح الأمنية بفاس، أمس الخميس، من توقيف مستخدمة بمختبر خاص للتحليلات الطبية بمدينة مكناس، وذلك للاشتباه في تورطها في قضية تتعلق بتزوير اختبارات الكشف عن وباء كوفيد-19.

وجرى توقيف المشتبه فيها على خلفية الأبحاث والتحريات التي أعقبت توقيف مسافرين بمطار فاس سايس وبحوزتهم نتائج مزورة للكشف عن فيروس كوفيد-19، حيث تم ضبطها وهي في حالة تلبس بإعداد شهادة اختبار مزورة للكشف عن فيروس كوفيد-19، كانت تستعد لتقديمها لأحد الاشخاص مقابل مبلغ 600 درهم.

وأكد المصدر نفسه، أن الخبرة التقنية التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة على هاتف المشتبه فيها، مكنت من رصد آثار رقمية لشواهد مزورة تحمل مجموعة من الهويات، يجري حاليا التحقق منها والكشف عن مسارات استغلالها لهذه الوثائق الصحية المزورة.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث المكثفة من أجل تحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذا النشاط الإجرامي.

وتندرج هذه العملية في سياق الأبحاث حول مصدر الوثائق الصحية المزورة، التي جرى حجزها خلال عمليات المراقبة الدقيقة بالمعابر الحدودية الوطنية، وهي العمليات التي تنخرط فيها بشكل مكثف المصالح الأمنية بتنسيق مع السلطات الصحية والإدارية المختصة، ضمانا للأمن الصحي لعموم المواطنين والمقيمين والأجانب.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى