بعد ظهور موجة ثالثة لـ”كورونا”.. العثماني يدعو المغاربة لمزيد من الحذر

دعا سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، المواطنين إلى اتخاذ الحيطة والحذر، خلال الأيام المقبلة، مخافة انتشار الفيروس.

وقال العثماني، في الكلمة التي ألقاها بمناسبة مشاركته في اجتماع مجلس إدارة المدرسة الوطنية العليا للإدارة، إنه يجب على الجميع الالتزام اكثر بالتدابير الصحية.

وذكر رئيس الحكومة تزامن إحداث المدرسة الوطنية العليا للإدارة مع الدينامية الإصلاحية الكبيرة التي عرفتها المملكة في السنوات الأخيرة، خاصة في مجال إصلاح الإدارة، مشددا على أن نجاح المشاريع الكبرى والسياسات العمومية بما فيها الإصلاح العميق للقطاع العام ومعالجة الاختلالات الهيكلية للمؤسسات والمقاولات العمومية يبقى رهينا بإعداد نخب قادرة على تملك جيل جديد من المشاريع الإصلاحية الكبرى.

وأكد رئيس الحكومة على الدور المحوري والمتميز للمدرسة ومساهمتها في إعداد النخب والكفاءات القادرة على مواكبة وتتبع الجيل الجديد من الأوراش التنموية، داعيا الإدارات والمؤسسات والمقاولات العمومية والجماعات الترابية إلى الاستفادة من التكوين العالي لخريجات وخريجي المدرسة للمساهمة في قيادة المشاريع التنموية المهمة، وتمكين الموارد البشرية من الاستفادة مما تتيحه المدرسة من تكوين أساسي وتكوينات مستمرة.

كما سجل رئيس الحكومة بارتياح حصيلة عمل المدرسة وجودة تنزيل برنامج العمل متعدد السنوات الذي صادق عليه مجلس الإدارة منذ أربع سنوات، مبرزا استعادة المدرسة أيضا لمكانتها دوليا من خلال انتخابها بالأجهزة التنفيذية لمؤسسات دولية في نفس مجال تخصصها.

وفي هذا الصدد، نوه العثماني بترؤس المدير العام للمدرسة لأول شبكة للمدارس الوطنية للإدارة بإفريقيا كانت للمدرسة المبادرة في إنشائها.

ودعا رئيس الحكومة إدارة المدرسة إلى بلورة استراتيجية تعتمد هندسة بيداغوجية عصرية وفق مقاربة واضحة ومبتكرة في تفاعل مستمر بين المدرسة ومحيطها، وذلك بغية الارتقاء بالوظيفة العمومية العليا وتكوين الأطر القادرة على تنزيل وتتبع مختلف الأوراش والاستراتيجيات القطاعية بما فيها ورش اللاتمركز الإداري وورش الجهوية المتقدمة، علاوة على إغناء البحث التطبيقي والإسهام في النقاش العمومي حول مختلف القضايا ذات الراهنية.

ووجه رئيس الحكومة، إلى كافة القطاعات الحكومية والمؤسسات والإدارات العمومية للعمل على دعم قدرات المدرسة وتعزيز رافعاتها المؤسساتية والقانونية والتنفيذية، ومساعدتها على تحقيق أهدافها الاستراتيجية في مجالي البحث والتكوين.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى