النقابة الوطنية للصحافة تعلن موقفها من قضية المهداوي

أعلنت النقابة الوطنية للصحافة المغربية عن تضامنها المطلق واللامشروط، مع الصحافي حميد المهداوي، مدير نشر موقع “بديل”، عقب الحكم الاستئنافي الذي أصدرته محكمة الحسيمة، القاضي برفع العقوبة الى سنة سجنا نافذا.

وأكدت النقابة في بلاغ لها أنها “تفاجأت بالحكم القضائي الاستئنافي الصادر في حق الزميل حميد المهداوي، والذي رفع عقوبة حبسه من ثلاثة أشهر إلى سنة نافذة”، معربة عن قلقها الشديد إزاء هذا الحكم الذي استند إلى محاكمة المهداوي بالقانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر خصوصا، وأن الأفعال التي توبع بها منصوص على عقوبتها في قانون الصحافة والنشر وأن استبداله في هذه القضية بالقانون الجنائي كان بهدف تشديد العقوبة”.
وأكدت النقابة تضامنها المطلق واللا مشروط مع المهداوي مطالبة بإعادة محاكمته على أساس قانون الصحافة والنشر، وإطلاق سراحه فورا ووضع حد لسلسلة المتابعات التي تحركت دفعة واحدة، ووقف جميع المتابعات والمحاكمات ذات الصلة بالصحافة والنشر.
وختمت النقابة بلاغها بالقول: “النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعتبر الحكم القاسي الصادر ضد الزميل المهداوي يندرج في سياق عام يعرف تراجعا ملحوظا ومقلقا في حرية الصحافة والنشر في بلادنا”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى