فريق برلماني يجر آيت الطالب للمساءلة بسبب أوضاع مركز صحي

انتقدت النائبة البرلمانية لبنى الصغيري، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، الأوضاع الكارثية بالمركز الصحي الحضري في مدينة الدروة.

وطالبت البرلمانية التقدمية في سؤال كتابي وجهته إلى خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بالتدخل لحل المشكل.

وقالت البرلمانية الصغيري في سؤالها إنه في الوقت الذي تتطلع فيه بلادنا إلى تعبئة كل الجهود من أجل تطوير منظومتها الصحية تماشيا مع الورش الملكي التاريخي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، فإن المركز الصحي الحضري بمدينة الدروة يشهد فوضى عارمة، سواء من حيث الشروط العشوائية والكارثية لاستقبال المرضى، أو من حيث تدبير الخدمات العلاجية في هذا المرفق العمومي الأساسي، وهو الأمر الذي يشكل عبثا غير مقبول بصحة المواطنات والمواطنين.

وأوضت البرلمانية، أنه من مظاهر وأسباب هذه الفوضى، اللجوء إلى الاستعانة بأشخاص لا علاقة لهم بالمهن الصحية، من أجل تدبير مهام المركز الصحي بمدينة الدروة، وذلك في ظل عدم كفاية الأطر الصحية، وهو ما يفاقم الأوضاع المذكورة.

كما يسجل غياب مصلحة للمستعجلات، رغم الحاجة الملحة إليها. وذلك علاوة على الخصاص الفظيع في مجال حفظ الصحة العمومية. بالإضافة إلى ما يعرفه المركز المذكور من إغلاق غريب لأبوابه بمجرد انتهاء الفترة الصباحية، وهو ما يثير أكثر من تساؤل بخصوص المسؤولية المهنية والتدبيرية والإدارية.

وتأسيسا على المشاكل التي سبق ذكرها من طرف البرلمانية، فإنها طالب الوزير آيت الطالب بضرورة التحرك واتخاذ التدابير المستعجلة من أجل تصحيح الأوضاع بالمركز الصحي الحضري لمدينة الدروة، على المستويات الإدارية والطبية والتدبيرية، وأيضا على صعيد توفير الموارد البشرية واللوجستيكية، حفظا للحق الدستوري للمواطنات والمواطنين، بهذه المدينة، في الولوج إلى الخدمات الصحية، وتفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.


فيفا يهدد نجم المنتخب المغربي بالاستبعاد من مباراة كندا





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى