أطر تعليمية تنوه بفتح وزارة التربية الوطنية للحوار

نوهت شريحة مهمة من الأطر التعليمية بالخطوة التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بخصوص عقد لقاءات مع النقابات التعليمية.

وقال عبد الوهاب السحيمي، عضو المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية لحاملي الشهادات في تدوينة على حسابه بـ “الفيسبوك”، “عقدُ وزارة التربية الوطنية للقاءين مع الفرقاء الاجتماعيين في حوالي شهر، أمر مهم، وينذر بأن بنموسى ينوي القطع أسلوب التدبير الذي كانت تنهجه الوزارة السابقة”.

وتابع “هي لقاءات لم تسفر عن شيء ما دامت في مراحلها الأولى مع المسؤولين الجدد للوزارة، لكن شخصيا أعتبرها مهمة، ولا يمكن تسوية أي ملف داخل قطاع التعليم ورفع الاحتقان دون إنصات جيد وحوار معقول ومسؤول”.

وأردف “أتمنى أن تسفر عن أخبار سارة لعموم نساء ورجال التعليم، وتعجل بتسوية الملفات العالقة (الملفات المتفق بشأنها: حاملو الشهادات، الإدارة التربوية، المكلفون خارج اطارهم، أطر التوجيه والتخطيط)، وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية دون قيود أو شروط، وباقي الملفات العادلة ( دكاترة وزارة التربية الوطنية، الزنزانة 10، العرضيون سابقا…)، مع التعجيل بصرف مستحقات الترقيات المجمدة.
هي ملفات عادلة ولا تستوجب تكلفة مالية، بقدر ما تحتاج إلى حوار جدي و إرادة حقيقية”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى