هيئة حقوقية تنبّه لانتشار الكلاب الضالة بتامنصورت بعد تعرض طفلة لجروح خطيرة

أعلن فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أنه يتابع تحول مدينة تامنصورت، والجماعات الترابية المحيطة بها لمرتع لتربية الكلاب الشرسة وانتشار الكلاب الضالة وعجز المجالس المحلية وسلطات العمومية عن محاربة الظاهرة.

وسجلت الهيئة الحقوقية ذاتها، في بلاغ لها، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بتامنصورت أصبحت مثار قلق، نظرا لارتفاع حالات مهاجمتها لمستعملي الطريق سواء بمدينة تامنصورت أو نواحيها وتحركها بشكل مجموعات تثير الرعب خصوصا في صفوف النساء والاطفال ومستعملي الدراجات النارية أو استخدام المدربة منها كوسيلة لتهديد حياة الغير، آخرها مهاجمة كلب شرس لطفلة لا تتعدى الثلاث سنوات داخل العمارة السكنية D بتجزئة قصور درعة بالشطر السادس ملحقة الفتح يوم الأحد 12 مارس، والتسبب لها في جروح خطيرة قبل تدخل الجيران وتخليصها منه، على اثرها تم نقل الطفلة لقسم الإنعاش بمستشفى الأم والطفل بمراكش في حالة صحية مقلقة، كما تعرض طفل آخر لهجوم كلب مدرب بحي السعادة بتامنصورت، حيث أصيب الطفل بجروح.

وأكد فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أنه إذ ينبه مجددا لخطورة انتشار ظاهرة الكلاب بجميع أنواعها المدربة و الضالة يطالب بالتحرك العاجل للتعامل مع الظاهرة وابتداع طرق جديدة للتخلص منها وابعادها عن التجمعات السكانية بعيدا عن الطرق الكلاسيكية السابقة في التخلص منها القاضية بتصفيتها سواء عبر تسميمها أو إطلاق الرصاص عليها ومنع تربية الكلاب الشرسة داخل الإقامات السكنية واستخدامها كوسائل لتهديد حياة الغير أو لغاية السرقة واعتراض الطريق.

ودعت الهيئة الحقوقية ذاتها، المجالس المحلية والسلطات المحلية لتحمل مسؤوليتها في وضع حد لهذا التهديد عبر توفير المعدات والأدوات اللوجستيكية لجمع الكلاب الضالة والكلاب الشرسة المملوكة لأصحابها داخل الإقامات والتجمعات السكنية، وتسيير دوريات سواء داخل مدينة تامنصورت والجماعات الترابية المحيطة بها صونا لسلامة المواطنين والمواطنات البدنية.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى