هل فرض “جواز التلقيح” يسمح بالعودة إلى الحياة الطبيعية بالمغرب؟.. خبير يجيب

قال الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، إن جواز التلقيح يلعب دورا مركزيا في السماح للغالبية العظمى من المغاربة الذين تم تلقيحهم باستئناف حياة طبيعية تقريبا، في انتظار الوصول إلى مناعة جماعية أوسع.

وأوضح الباحث في منشور توصل به موقع “سيت أنفو”، أن جواز التلقيح يساعد على حماية غير الملقحين أنفسهم ومحيطهم وعامة الساكنة من الخطر الذي يشكلونه، فالشخص غير الملقح معرض لخطر الوفاة 11 مرة، ولخطر دخول أقسام الإنعاش 10 مرات أكثر مما لو كان ملقحا.

وأكد حمضي، أن الدراسات أظهرت أنه من بين 100 حالة وفاة بسبب كوفيد 19، هناك 99.5 في المائة هم غير ملقحون.

وأضاف الباحث، أنه سيكون من غير المنطقي ترك 36 مليون مغربي تحت إكراهات التدابير التقييدية، في انتظار انتهاء الوباء، والبديل المنطقي هو تخفيف بل وإزالة بعض التدابير لفائدة مجتمع الملقَحين للسماح لهم للاستفادة من العودة التدريجية للحياة الطبيعية، في انتظار أن ينضم الخمس أو ست مليون الباقين بهم.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه يمكن لجواز اللقاح أن يكون خطوة نحو الرفع شبه الكامل للقيود في ظل شروط معينة، منها، زيادة معدل تغطية تلقيح الساكنة، والتحكم أكثر في الحالة الوبائية والامتثال الواسع للإرشادات الصحية المتعلقة بالتدابير الوقائية الفردية والجماعية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى