هل سيشدّد المغرب التنقل بين المدن بعد ارتفاع إصابات ووفيات كورونا؟.. خبير يوضح

تساءل عدد كبير من المواطنين حول إمكانية تشديد الإجراءات أو منع التنقل من وإلى بعض المدن بعد ارتفاع إصابات كورونا والحالات الحرجة وكذا الوفيات الناتجة عن كوفيد-19، سيما وأن المغرب سجل أول أمس الثلاثاء 3849 إصابة و11 وفاة و54 حالة حرجة، فيما سجل أمس الأربعاء 3043 إصابة جديدة ووفاتين و24 حالة حرجة.

وفي هذا السياق، استبعد الطيب حمضي، الخبير والطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية ورئيس النقابة الوطنية لأطباء القطاع الخاص بالمغرب، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إمكانية تشديد الإجراءات الاحترازية أو منع التنقل من وإلى بعض المدن بالمغرب قبل أو بعد عيد الأضحى، باعتبار أن حالات الوفيات والحالات الخطرة المسجلة خلال الأيام الأخيرة لا تشكل ضغطا على المنظومة الصحية ولا على أقسام الإنعاش.

وتوقع الطيب حمضي، أن ترتفع وفيات كورونا والحالات الحرجة بالمغرب بعض الشيء في الأسابيع الثلاثة المقبلة، مبرزا أن الوفيات ترتفع بشكل طبيعي بعد مرور أسبوعين أو ثلاثة أسابيع عن ارتفاع الإصابات.

وأضاف أن إجراء حوالي 10 آلاف فحص خاص بكورونا، يمكن أن يسفر عن التأكد من إصابة 4000 شخص بكوفيد، حيث أن الكثير منهم يتعافى بعد أسبوعين أو ثلاثة، فيما القليل منهم يكون عرضة للوفاة.

وشدّد حمضي على أنه ليس هناك قلق على المنظومة الصحية بالمغرب، وإنما القلق يكون قائما بشأن الأشخاص غير الملقحين، خصوصا منهم المسنين الذين يتجاوزون 60 سنة أو المصابين بأمراض مزمنة، وبالتالي فإن حماية هؤلاء لا تحتاج إلى إغلاق للحدود ولا حجر صحي ولا حجر ليلي، بل يتعين على هذه الفئة الإسراع إلى الاستفادة من جرعات اللقاح ( الأولى والثانية والثالثة والرابعة)، يقول حمضي.

ودعا البروفيسور حمضي، أيضا، المسنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة والذين لديهم هشاشة صحية، إلى ارتداء الكمامة وتجنب الأماكن المغلقة تفاديا لإصابتهم بكوفيد-19.

وقال حمضي إن المغرب يعرف حاليا انتشار المتحور أوميكرون “BA5 ” في ذروته الأولى، حيث سيزداد في الانتشار أكثر خلال الأسابيع المقبلة قبل أن يصل إلى ذروته الثانية بعد عيد الأضحى وأواخر شهر يوليوز الجاري، قبل أن يشهد المغرب استقرارا في الوضعية الوبائية بداية شهر غشت المقبل.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، كشفت أمس الأربعاء، أن المغرب سجّل 3043 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالوباء في المغرب إلى مليون و233 ألفا و138 حالة.

وكشفت بيانات النشرة اليومية لوزارة الصحة، أن عدد الوفيات بلغ 16133 حالة، بعد تسجيل حالتي وفاة خلال الساعات الماضية.

كما تم تسجيل 3610 حالات شفاء جديدة من فيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع الحصيلة الإجمالية لعدد المتعافين من “كوفيد19” إلى  1192.229.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى