هل حان الوقت لإلغاء العمل بـ “جواز التلقيح” في المغرب؟

دعا البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، إلى ضرورة وضع تقييم لمقاربة “جواز التلقيح” بالمغرب ومدى نجاعتها في التصدي لفيروس كورونا.

وتساءل الإبراهيمي في تدوينة فيسبوكية، حول لماذا لا يتم تقييم مقاربة جواز التلقيح ومدى استمرار نجاعتها، مضيفا”هل لا يمكن للجواز الصحي أن يكون ناجعا وأقل استقطابا (Polarization) و تشنجا؟ كيف تخلت الكثير من البلدان عن قصة الجوازات ونحن لا؟

وشدد الإبراهيمي على ضرورة استهداف فئة المغاربة المسنين وذوي الهشاشة الصحية خاصة في ظل ارتفاع عدد الوفيات في صفوفهم، متسائلا: “كيف لكم أن تطالبوا شخصا في الخامسة والعشرين من عمره أن يلقح ليحمي مسنا لا يريد التلقيح مشيرا إلى أن “أولوية الاستهداف واضحة”.

وقال البروفيسور الإبراهيمي، إن دولا دخلت في تعايش تام وكامل مع الكوفيد كأنه الأنفلونزا متسائلا: “لماذا لا يجاري المغرب ما يجري في العالم؟ هل مبدأ الاحتراز التدبيري المغربي ليس مبالغا فيه على ضوء المعطيات الحالية والتراكم المعرفي حول الكوفيد وما يجري حولنا؟



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى