هذه حقيقة إعفاء المرابط من رابطة علماء المغرب

كشفت بعض المصادر لـ “لسيت أنفو”، أنه لم يتم إعفاء أسماء المرابط عضو الرابطة المحمدية للعلماء من منصبها، بسبب خرجتها الإعلامية الأخيرة والتي دعت فيها إلى المساواة في الإرث بين الجنسين، كما تداولت بعض المنابر الإعلامية.

وأفادت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، أن المرابط هي التي قدمت استقالتها لأسباب لم يتم الإفصاح عنها، وأن كل ما يتم الترويج له بوسائل الإعلام غير صحيحة.

وأوضحت المصادر نفسها، أنه سبق للمرابط  أن وضعت استقالتها في وقت سابق وتم رفضها.

وتجدر الإشارة أن خبر إعفاء أسماء المرابط من الرابطة المحمدية نزل كالصاعقة على شيوخ السلفية الجهادية الذين وجهوا لها انتقاذات لاذعة، بسبب دعوتها في وقت سابق إلى المساواة في الإرث بين الجنسين.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى