نقابتان تعليميتان تستعدان لخوض إضراب وطني مرفوقا بمسيرة بشوارع الرباط

دعا التنسيق النقابي للنقابة الوطنية للتعلي CDT، والجامعة الوطنية للتعليم FNE، التوجه الديمقراطي، إلى خوض إضراب وطني يومي الثلاثاء والأربعاء 7 و8 يناير 2020، مع تحويل الوقفات الجهوية التي سبق الإعلان عنها إلى وقفة احتجاجية ممركزة أمام مقر مديرية الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية بالرباط يوم الثلاثاء 7 يناير ابتداء من الساعة الـ11 صباحا.

كما دعا التنسيق النقابي ذاته، إلى خوض مسيرة نحو البرلمان ووقفة أمام البرلمان بالرباط، ثم اعتصام محدود أمام مقر الوزارة يوم غد الثلاثاء، على الساعة السادسة.

وأوضح التنسيق النقابي، في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن هذا التصعيد يأتي احتجاجا على “تمادي الوزارة الوصية في تجاهلها وبدون مبررات منطقية مقبولة لمشروعية الملف المطلبي لأطر هيأة التوجيه والتخطيط التربوي وعدم الإنصات لمشاكلها الموضوعية باعتبارها فاعلا أساسيا في المنظومة التربوية، رغم الاحتجاجات المتواصلة وآخرها المحطة النضالية الناجحة ليوم 11 نونبر 2019، التي تجسدت من خلال الوقفة الاحتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية والمسيرتين ذهابا وإيابا بين مقر الوزارة والبرلمان مع الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان ثم الاعتصام أمام مقر الوزارة إلى العاشرة ليلا”.

ودعا التنسيق النقابي للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، الوزارة الوصية إلى فتح حوار جاد ومسؤول حول الملف المطلبي للهيأة كما تضمنته مراسلة التنسيق النقابي ذاته، الصادرة بتاريخ 12 شتنبر 2019.
وأكد التنسيق النقابي على أن توحيد الإطار (مستشارين ومفتشين) في إطار واحد: مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط، مع وضع إطار مستشار في طور الانقراض هو المدخل الأساس لحل المشاكل التي تتخبط فيها الهيأة.
وشدّد على ضرورة التصدي لمظاهر الحيف البين وتداعياته السلبية على المسار المهني لهذه الهيأة والمتمثل أساسا في، بحسب التنسيق النقابلي، في ( السطو على حق تغيير الإطار من مستشار إلى مفتش للمستشارين والمستشارات في التوجيه والتخطيط التربوي بعد الترقي للدرجة الأولى لأفواج ما بعد 2004)، وكذا (حرمان المستشارين والمستشارات في التوجيه والتخطيط التربوي من الدرجة الثانية من الترقية إلى الدرجة الاولى).

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى