مهنيون: مقاهي العربات المنتشرة أحد أبرز مظاهر العشوائية التي تنخر القطاع

نبّهت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، فرع طنجة أصيلة، إلى أن مدينة طنجة تشهد تنامي ظاهرة العشوائية التي باتت تنخر قطاع المقاهي والمطاعم، مُخلفةً وراءها جملة من التحديات التي تواجه السلطات المحلية في غياب إستراتيجية فعالة لمحاربتها.

وأوضحت الجامعة المهنية، في بلاغ لها، أن مقاهي العربات المنتشرة على قارعة الطريق بالكراسي والطاولات المتراصة، تعد أحد أبرز مظاهر هذه العشوائية التي تعصف بنظام القطاع وتؤدي إلى اختلال التنافسية في السوق.

وفي ظل هذا الواقع المعقد، أشارت  إلى أن السلطات المحلية تبدو كأنها تتخبط في تحديد أولوياتها، فبينما يُتوقع منها أن تشن حملات لضبط هذا النمو الفوضوي والحد من تفشي الظواهر غير المنظمة، يُلاحظ أن تركيزها ينصب أكثر على فرض الرقابة وتحصيل الواجبات الضريبية والجبائية من المؤسسات الاقتصادية التي تعمل وفق الأطر القانونية المنظمة للقطاع.

وشددت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، على أنه من الضروري أن تتخذ السلطات خطوات جادة وفورية لمعالجة هذه القضايا التي تضر بصورة المدينة وتقوض البنية التحتية لقطاع حيوي كقطاع المقاهي والمطاعم، مضيفة أنه يجب على السلطات أن تُحدد بوضوح الأهداف والتدابير الكفيلة بإعادة النظام والتوازن إلى السوق، وتأمين بيئة عمل صحية تتيح للمقاهي النظامية أن تنمو وتزدهر.

وخلصت إلى أن تنظيم القطاع وإعادة هيبة القانون لن يكون بالأمر اليسير، لكن بالتعاون المشترك بين السلطات المحلية وأصحاب الأعمال والمواطنين، يمكن تحقيق بيئة تجارية ملائمة تساهم في دفع عجلة الاقتصاد وفي تحسين جودة الحياة في مدينة طنجة.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى