مدارس خاصة تتاجر بالكتب المدرسية ومهنيون يطالبون “وزارة التربية” بالتدخل

مع كل موسم دراسي، يعود الجدل حول اتجار مدارس بالتعليم الخصوصي في الكتب المدرسية، في ظل فشل وزارة التربية الوطنية في منع المدارس الخصوصية من الاتجار في الكتب.

وانتقد رشيد بناني رئيس جمعية الكتبيين بجهة الدار البيضاء سطات، في تصريح لموقع “سيت أنفو” الفوضى التي يعرفها قطاع الكتاب المدرسي، خاصة مع استمرار بيع بعض مدارس التعليم الخصوصي للكتب المدرسية ضدا على القانون، وانتقد أيضا تقاعس وزارة التربية الوطنية عن المراقبة وتطبيق مذدكرتها التي تمنع هذه المدارس من ممارسة أنشطة تجارية.

وبالإضافة إلى ذلك، انتقد بناني ارتفاع أسعار الكتب المستوردة، وعدم مراقبة أسعارها من لدن الجهات المختصة، حيث قال إن هناك كتبا مستوردة لا يتجاوز ثمنها مثلا خارج المغرب 7 أورو، يفترض أن يتم بيعها بالمغرب بـ90 درهما، لكن يصبح سعرها يتراوح ما بين 170 و200 درهم، وهو ما يعني أن هناك جهات تحقق الربح على حساب جيوب الأسر المغربية.

وأضاف أن الكتبيين سنوات وهم يناضلون من أجل منع بيع الكتب المدرسية بمدارس التعليم الخصوصي إلا أنه لحد الآن، لم تعمل وزارة التربية الوطنية على تطبيق القانون أو اتخاذ قرارات في حق المدارس المخالفة لمذكرة الوزارة، حيث تعمد مدارس خصوصية إلى اقتناء الكتب المدرسية مباشرة من الناشرين، وتبيعها للأسر، وتحقق الربح من خلالها.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى