محل لبيع الخمر يثير غضب ساكنة أحياء بزاكورة

أثار قرب افتتاح مركز تجاري يعرض الخمور بمدينة زاكورة غضبا كبيرا في صفوف ساكنة عدد من الأحياء، خاصة منها المحادية للمحل الذي يحتضن المشروع في حي القدس.

وبحسب شكاية من الساكنة إلى كل من وزير الداخلية، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وإلى جهة درعة تافيلالت وعامل الإقليم ورئيس الجلس الجماعي، فبيع الخمور في محل بالمدينة أمر يتعارض مع الدين والأعراف والأخلاق.

وأبدى هؤلاء في الشكاية التي توصل بها “سيت أنفو” رفضهم فتح محل للخمور بمدينتهم تحت غطاء مركز تجاري، وقالوا إن ذلك سينعكس سلبا على أخلاق الشباب والمراهقين، فضلا عن الفوضى والضجيج والكلام الساقط الذي يرافق مثل هذه الأماكن التي وصفوها بالمشينة.

واعتبرت الشكاية أن المشروع المزمع فتحه سيسيء إلى حي القدس، وإلى المدينة ككل، لاسيما وأنه يتواجد بالقرب من ساحة عمومية يتوافد عليها العديد من الأطفال والنساء من مختلف الأحياء الأخرى، داعين إلى عدم تمكين صاحب المحل من رخصة تخول له الشروع في بيع الخمور.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى