لقاء تشاوري بين لجنة النموذج التنموي والمركزيات النقابية حول الخطوط العريضة للميثاق الوطني للتنمية

عقدت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، اليوم الأربعاء بالرباط، لقاء تشاوريا مع ممثلي المركزيات النقابية، وذلك بهدف تهيئة أرضية مشتركة حول الميثاق الوطني للتنمية، باعتباره إحدى آليتي تفعيل النموذج التنموي الجديد.

ويأتي هذا اللقاء التشاوري الثاني من نوعه، الذي يجمع اللجنة بممثلي المركزيات النقابية، في سياق مواصلة النقاش العمومي حول خلاصات التقرير العام للنموذج التنموي الجديد، والتوصيات المنبثقة عنه، مع مختلف الفاعلين والقوى الحية بالمغرب، بهدف وضع تصور مشترك للميثاق الوطني للتنمية، والتبادل حول محاوره الأساسية.

وفي هذا الصدد، أوضح الأمين العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، النعم ميارة، أن هذا الاجتماع يشكل مناسبة للمساهمة في جهود التهييء لأرضية مشتركة حول الميثاق الوطني للتنمية، ومناقشة خطوطه العريضة.

وقال  ميارة، في تصريح صحفي على هامش هذا اللقاء، “إن انشغالاتنا وهواجسنا كمركزية نقابية تتعلق، أساسا، بالحريات النقابية، والمساهمة، من موقعنا كشريك أساسي، في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ببلادنا”.

وأضاف “نتطلع إلى الخروج بصيغة موحدة لتصور للميثاق الوطني للتنمية، في أفق التأسيس لعقد اجتماعي جديد يؤطر المراحل القادمة، سواء في الشق المتعلق بحقوق الطبقة الشغيلة المغربية، أو التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمغرب”.

يشار إلى أن تقرير النموذج التنموي الجديد يشدد على ضرورة إرساء آليتين لتنزيل النموذج التنموي الجديد، تتمثلان في ميثاق وطني للتنمية، يتوخى تكريس التزام جميع القوى الحية للأمة لفائدة أفق تنموي جديد بمرجعية مشتركة، وكذا إحداث آلية للتتبع والدفع بالأوراش الاستراتيجية للتنمية وقيادة التغيير.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى