قبيل موعد تخفيف الإجراءات الاحترازية.. مسؤول يحذر المغاربة

نبه مولاي مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء وعضو لجنة التلقيح الوطنية المواطنين إلى خطورة التهاون بإجبارية ارتداء الكمامة.

وقال الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن تراخي المواطنين في تطبيق إجراءات السلامة الصحية من شأنه أن يتسبب في عودة ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس، وكذلك بالنسبة للوفيات.

وشدد مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء وعضو لجنة التلقيح الوطنية على أن مظاهر تهاون المواطنين في ارتداء الكمامة، بدأت تعود للشوارع، الأمر الذي ينذر باحتمال عودة موجات الفيروس.

واعتبر المتحدث أن ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الجسدي والاستمرار في التعقيم، أمور من شأنها حماية الفرد من خطر الإصابة، إلى جانب التلقيح الذي يساهم في تحييد الخطر.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى