فريق إناكتس للمدرسة المحمدية للمهندسين يمثل المغرب في أكبر مسابقة عالمية

أعلنت منظمة إناكتس المغرب عن المشاريع الفائزة في المسابقة التي نظمتها بالدار البيضاء، والخاصة بالمقاولة الاحتماعية، التي تحترم أهداف التنمية المستدامة.

وسيمثل فريق إناكتس المدرسة المحمدية للمهندسين EMI، المغرب، في أكبر مسابقة خاصة بروح المقاولة الاجتماعية لدى الطلبة بالعالم، المقرر عقدها في سان خوان – بورتوريكو، خلال الفترة الممتدة ما بين 30 أكتوبر و2 نونبر 2022، والتنافس على اللقب العالمي مع 35 بلدا.

وتم يوم أمس الخميس في الدار البيضاء الإعلان عن الفريق الفائز، بعد تنظيم مسابقة وطنية شهدت منافسة 34 فريقا من مختلف أنحاء المغرب، وذلك خلال فعاليات مهرجان “الابتكار المستدام” الذي يحتفي بإبداعات الشباب والشابات، ويساعدهم على اكتشاف الحس المقاولاتي لإبرازه ومواكبتهم في خلق تغيير إيجابي في مجتمعهم.

وشارك طلبة EMI في مهرجان “الابتكار المستدام”، أكبر مسابقة وطنية لطلاب الجامعات في المقاولة الاجتماعية، بأربع مشاريع، أولها مشروع SMART CLEAN، عبارة عن مقبض ذكي يعمل بطريقة أوتوماتيكية على إخراج مُعقم لإزالة جميع الجراثيم المنتشرة.

المشروع الثاني، هو Argacare يُكرم شجرة الأركان من خلال تثمين قيمة عجين الأركان – الزكمونة- على اعتبارها مادة أساسية لصُنع المنتجات التجميلية والبيولوجية، ويتم خلال هذه العملية إشراك النساء في مختلف المراحل انطلاقا من الإنتاج إلى التسويق.

المشروع الثالث، Nuwood بديل للخشب مصنوع من قشور الجوز الذي كثيرا ما يتم رميه بعد أكل الثمرة، ويتم الحصول على القشور عن طريق جمعيات والتعاونيات، مقابل 3 دراهم للكيلوغرام الواحد.

المشروع الرابع والأخير، هو مشروع S-ilk يتم من خلاله صنع ألياف صناعية طبيعية يتم إنتاجها من الحليب منتهي الصلاحية، حيث أن كيلوغراما واحدا من الألياف يحتاج 80 لترا من الحليب منتهي الصلاحية و2 لترا فقط من الماء، كما أن المشروع يسمح بالحفاظ على أكثر من 99 في المائة المستعمل في قطاع صناعة الأزياء والملابس التي تستهلك سنويا كميات كبيرة جدا.

فريق إناكتس المدرسة المحمدية للمهندسين ارتكز في مشاريعه المقترحة على 3 مواد أساسية لا تحصل على الاهتمام اللازم (الحليب منتهي الصلاحية، قشور الجوز، عجين أركان)، ومن خلال إعادة تدويرها قدمت منتجات جيدة للاستهلاك، وبالتالي تحقيق 14 هدفا من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وعلى مدى ثلاثة أيام، شهد الحدث الذي يُعد أكبر مسابقة وطنية لطلاب الجامعات في المقاولة الاجتماعية، حضور حوالي 650 شخصا، يُمثلون شبابا وشابات من حاملي المشاريع، ورجال الأعمال والمؤسسات العمومية والمنظمات الدولية والشركات الخاصة، وتم تنظيم أكثر من 11 نشاطًا بحضور أكثر من 50 متحدثًا وضيف شرف.

ويتمثل الهدف من مهرجان الابتكار المستدام في إبراز المهارات المقاولاتية للشباب، وإعطائهم الفرصة ليكونوا فعالين في التنمية السوسيو-اقتصادية بالمغرب، مع مواكبتهم من أجل تطوير مشاريعهم الرامية إلى تحسين مستوى وجودة المعيشة، وتقييمها من قبل رجال الأعمال في إطار مسابقات داخل المغرب وخارجه.

 


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى