ظلم وتحرش جنسي.. اتحاد نسائي يحتج على استغلال العاملات في شركات المناولة

أعلن الاتحاد التقدمي لنساء المغرب المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن خوض حملة احتجاجية ترافعية من 16 يونيو إلى سادس يوليوز، تحت شعار “كفى من استعباد واستغلال النساء العاملات في شركات المناولة، امنحوهن حقوقهن من أجر يضمن العيش الكريم وظروف العمل اللائق”.

وقالت الهيئة في بلاغ لها توصل “سيت أنفو” به، إن هذه الحملة تروم التصدي لكل أشكال الظلم والاستعباد والحيف والتمييز الذي يطال عاملات وعمال شركات المناولة، ولإسماع صوتهم وفضح حقيقة هذه الشركات وأساليبها الإجرامية والخروقات الجسيمة التي ترتكبها في حق هؤلاء العمال.

ودق الاتحاد ناقوس الخطر من لما أضحت تشكله شركات المناولة من تهديد خطير للاستقرار والسلم الاجتماعيين، وضرب الحق المقدس في العمل اللائق والعيش الكريم، منتقدة صمت جميع المسؤولين تجاه هذا النوع من الشركات التي تضرب بعرض الحائط كل مقومات العمل اللائق كما تحدده معايير العمل الدولية، وتستقوي على كل القوانين الوطنية.

وانتقدت ما أسمته بـ”تغول ونفوذ وشجع هذه الشركات التي لا بهمها سوى مراكمة الأرباح باستغلال العاملات ضدا على كل التشريعات الدولية، وفي خرق سافر لمدونة الشغل، وحرمانهن من أبسط حقوقهن المشروعة في مقدمتها عدم تمكينهن من أجر يضمن لهن العيش الكريم، وعدم التصريح بهن لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وعدم التأمين على حوادث الشغل والتعرض للتحرش الجنسي وغيرها”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى