شيخ يهاجم ناشري صور المقررات الدراسية

هاجم رضوان بن عبد السلام، ناشري صور المقررات الدراسية “المزورة”، مؤكدا أن مواقع التواصل الاجتماعية أصبحت أرضا خصبة لزراعة الغباء والأكاذيب.

وقال رضوان بن عبد السلام في تدوينة على حسابه الشخصي بالانستغرام : إن “كثير من وسائل التواصل أصبحت أرضا خصبة لزراعة الغباء والأكاذيب والخرافات بلا أي رقيب أو حسيب، كم من أحد كلما سقطت عينه على شيء يقوم بنشره دون أن يتأكد من صحته، مصاب بأنفلونزا نشر الأكاذيب والخرافات”.

واستدرك بن عبد السلام كلامه حول الصور المنشورة، والتي كشف إن بعضها مزيف، قائلا : “أما بخصوص الصور الحقيقية فهي تنفيذ لمخطط مُحكم لإفساد التعليم من جميع النواحي، ابتداء من تقليص مادة التربية الإسلامية ثم إلى إقصائها تماما ثم إلى تشويه اللغة العربية، وإضعاف هيبتها في قلوب الناشئة والأجيال القادمة”.

وعبّر الشيخ التطواني، عن استيائه من واقع المنظومة التعليمية بالمغرب، معربا عن أسفه لما بلغه مستوى الناشئة، مشيرا بالقول : “الواقع خير شاهد أن الجيل القادم يتم تجهيله وإبعاده عن دينه ولغته وهويته وثقافته”.

ويعيش أباء وأولياء أمور التلاميذ، في حيرة، قبيل الانطلاق الفعلي للدراسة، للموسم الحالي، بعد انتشار صور بعض المقررات الدراسية الموجهة لتلامذة المستوى الثاني ابتدائي، والتي تحمل عبارات من العامية المغربية، ما أعاد للواجهة حديث “إقحام” الدارجة في المنظومة التعليمية.

وأقرت وزارة التربية الوطنية، بصحة بعض العبارات الواردة في المقررات، معتبرة أن ذلك يرجع لأسباب “بيداغوجية صرفة”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى