سفيرة بلجيكا تزور المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية بالدار البيضاء

قامت سفيرة المملكة البلجيكية بالمغرب، فيرونيك بوتي، اليوم الأربعاء، بزيارة للمختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية بالدار البيضاء التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، تندرج في إطار التعاون المغربي البلجيكي في مجال مكافحة العنف ضد النساء والفتيات.

وأوضح بيان للوكالة البلجيكية للتنمية (Enabel)، أن هذه الزيارة تأتي في إطار المشروع البلجيكي المغربي “مشروع دعم الأجهزة الأمنية في مجال مكافحة العنف ضد النساء”.

ويهدف هذا المشروع الذي تشرف على تنسيقه وزارة الداخلية وي نفذ بشراكة مع المديرية العامة للأمن الوطني والدرك الملكي، إلى تعزيز الخدمات التي تقدمها أجهزة الأمن لدعم النساء ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي.

ومن المقرر في هذا الإطار إقامة تعاون وثيق مع مصالح الشرطة الفدرالية البلجيكية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بحسب المصدر نفسه.

وتمتد بناية المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية على مساحة 8600 متر مربع، شيدت وفق تصميم عصري يحافظ على معايير الهندسة المعمارية، وعلى متطلبات الأمـن الصارمة، والمحافظة على البيئة.

ويتيح هذا المختبر تحسين جمع الأدلة من خلال البصمات الوراثية والمحافظة عليها بشكل آمن. وينقسم هذا المختبر إلى ست مستويات، ويتوفر على موارد بشرية في مجموعة من التخصصات (العلمية ورجال الأمن المتخصصين في مجالات الكيمياء والفيزياء والبيولوجيا والمعلوميات). كما أن هذه المنشأة حاصلة على شهادة المطابقة للمعايير الدولية للسنة الخامسة على التوالي.

وتندرج زيارة فيرونيك بوتي للمختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية بالدار البيضاء، في إطار التعاون المغربي البلجيكي (PC 2016-2020) في مجال مكافحة العنف ضد النساء والفتيات، في الوقت الذي يتعبأ فيه المجتمع الدولي لحملة “16 يوما من النضال ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء والفتيات” التي انطلقت في 25 نونبر.

 

المصدر : وكالات

الكاف يمنع ملعبا مغربيا من استقبال مباريات المنتخب المغربي -وثيقة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى