دعوات لحجب المواقع الإباحية والمواد التي تشجع على الشذوذ بالمغرب

دعا الائتلاف المغربي لوقاية الشباب من الأمراض المنقولة جنسيا والسيدا، الجهات الرسمية لحجب المواقع الإباحية والمواد الموجهة للأطفال والشباب بحمولة تطبع مع الشذوذ، وذلك لما لها من أثر مدمر على الناشئة.

وأفاد الائتلاف في بلاغ يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة السيدا والذي يصادف فاتح دجنبر، أنه وحسب منظمة الصحة العالمية، فقد أثبتت دراسة جديدة وجود متحور جديد أكثر شراسة لفيروس نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”، يحدث إصابات أشد خطورة بمرتين مقارنة بالسلالات السابقة من الفيروس.

واعتبر الائتلاف أن الممارسات الجنسية الخارجة عن إطار الزواج مع المصابين وخصوصا الشاذة منها، ما تزال تشكل أكبر أسباب انتشار الفيروس والأمراض الجنسية المتعددة.

وعبر عن دعمه للمجهودات المبذولة من طرف وزارة الصحة، فيما يتعلق بتنزيل المخطط الوطني لمكافحة الفيروس، وتحسين مؤشراته الوبائية على المستوى الوطني والجهوي للمملكة، وللمقاربة التشاركية التي يعتمدها المغرب والتي تؤكد على مساهمة كل المؤسسات وهيئات المجتمع المدني لمكافحة هذا الداء.

وشدد على ضرورة أن تشجع وزارة الصحة الكشف المبكر للإصابة، لأن نسبة مهمة من مجموع المصابين بفيروس الإيدز، لا يعلمون أنهم حاملون للفيروس، مما يعد عاملا أساسيا في انتشار هذا الوباء، وخصوصا في وسط الشباب.

 


الكاف يمنع ملعبا مغربيا من استقبال مباريات المنتخب المغربي -وثيقة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى