خوفا من “جدري القرود”.. السلطات المغربية تتأهب لتحصين المعابر الحدودية

أكد مصدر مسؤول بوزارة الصحة، أن مصالح المراقبة الصحية التابعة لوزارة الصحة والحماية والحماية الاجتماعية تقوم بعمليات المراقبة الصحية بشكل دوري على مستوى جميع المطارات والموانئ والمعابر الحدودية، وذلك من أجل الكشف المبكر عن أي حالة واردة والحد من انتشار المرض الفيروس ببلادنا.

وأوضح المصدر نفسه، أن المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية في إطار منظومة اليقظة الصحية الدولية ،يتابع جميع التوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية وجميع المنظمات الصحية الدولية بخصوص المرض الفيروسي “جدري القرود”.

وأكد المصدر ذاته، أن المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية تتابع جميع تطورات البيانات الوبائية وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وأشار المتحدث، أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن بعد عن المرض الفيروسي “جدري القرود” كحالة طوارئ صحية عامة تتم مراقبته عن كثب من طرف السلطات الصحية الوطنية.

وأعلنت إسبانيا والبرتغال أنهما سجّلتا أكثر من أربعين إصابة مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة، وهو مرض نادر في أوروبا.

ويعد جدري القردة مرض نادر وعادة ما تكون أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.

وأوضح بيان السلطات على تويتر “عموما، يحدث انتقال (المرض) عن طريق الجهاز التنفسي لكن هذه الحالات الـ 23 المفترضة للعدوى تشير إلى أن الانتقال حدث عبر الأغشية المخاطية أثناء علاقات جنسية”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى