خصاص طب الأنف والحنجرة بمستشفى تاونات يصل إلى البرلمان

وجّهت إكرام الحناوي، النائبة البرلمانية عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول الخصاص المسجل بالنسبة لطب الأنف والحنجرة بالمستشفى الإقليمي بتاونات.

وأوضحت النائبة البرلمانية إكرام الحناوي، في سؤالها الموجه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية،  والذي اطلع “سيت أنفو” على نسخة منه، أن قطاع الصحة والحماية الاجتماعية، يعتبر من القطاعات التي تعرف ضغطا كبيرا ومتزايدا، سواء على مستوى البنيات التحتية والتجهيزات الطبية، أو على مستوى الموارد البشرية، خاصة عندما يتعلق الأمر ببعض التخصصات، وذلك بالنظر لارتباطه بصحة المواطنات والمواطنين.

وفي هذا الصدد، أشادت النائبة البرلمانية ذاتها، بالمجهودات الكبيرة التي تقوم بها وزارة الصح من أجل التخفيف من الضغط ومعالجة بعض أوضاع المستشفيات الإقليمية، مضيفة  قولها “إلا أن ذلك، لا يحول دون تسجيل، ما تعيشه العديد من المستشفيات الإقليمية ببلادنا، التي تعاني كما يعلم الجميع، من الخصاص في الموارد البشرية، ومن الوسائل الكفيلة بتقديم خدمات صحية جيدة للمرضى، كما هو الشأن بالنسبة للمستشفى الإقليمي، الذي يعاني من الضعف المهول على مستوى بعض التخصصات، كتخصص الأنف والحنجرة، بحيث لا يتوفر المستشفى الإقليمي لتاونات، سوى على طبيب واحد في هذا المجال”، ونبهّت إلى الضغط الكبير على هذا الطبيب، في إقليم يتميز بشساعة ترابه وبكثافة ساكنته.

واستفسرت النائبة البرلمانية، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، عن التدابير والإجراءات التي يمكن اتخاذها، لتعزيز العرض الصحي بالمستشفى الإقليمي بتاونات سواء على مستوى التجهيزات الطبية أو مستوى الموارد البشرية، خاصة بالنسبة لأطباء التخصص، كما هو الشأن بالنسبة لطب الأنف والحنجرة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى