خسائر فادحة تضرب قطاع الدواجن بسبب انعدام جودة الفلوس وغلاء ثمنه

نهيلة أضماع

نددت الجمعية المغربية لمربيي الدواجن والنقابة المغربية الحرة لمهنيي قطاع الدواجن، بواقع القطاع المزري، مبرزة أنه ” طيلة السنة يتكبد المربون خسائر فادحة راجعة أولا إلى تدني أثمنة البيع، انعدام جودة الفلوس وغلاء ثمنه، و الأمراض الفيروسية التي أصبحت كابوس يستيقظ عليه كل منتج، ثم العرض الزائد في الكتاكيت مع أثمنثها الغير المعقولة و دخول مناورات السماسرة مع لوبي إنتاج الفلوس في نشر إشاعات كاذبة تؤثر سلبا في البرامج الاستثمارية للمنتجين.

وحسب بلاغ مشترك للجمعية والنقابة المغربية الحرة، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، تساءلتا الهيئتان المهنيتان،” عن عدم وفاء السلطات المحلية للدار البيضاء، العام السابق عن الاتفاق والوعد الذي أعطته بالتدخل وحلحلة الوضع عبر الوساطة لخلق حوار مع السلطات الوصية، وقد مرت سنة على ذلك دون أن نرى لوعودها اي اثر على واقع المهنة “.
وجددت الجمعية والنقابة موقفها حول مكون FISA الذي تعتبره “لا يمثل بتاتا المهنيين، وأن هذا الاطار صوري نخبوي لا يمثل الا اللوبيات التي تسيطر على القطاع، باستعمال الوسائل الغير المشروعة في نهب خيرات هذا القطاع لصالحها تماشيا مع استراتيجية البيمهنية التي تغفل المقاربة الاجتماعية التي تؤثر على النسيج الاجتماعي و السلم الاهلي و احداث فوارق طبقية صارخة حتما ستكون مصدرا للأزمات”.
وأضاف البلاغ “أن تسويق معرض الدواجن بالدار البيضاء، كمنجز إشعاعي يبين تطور القطاع، وهو في الحقيقة ما هو الا صورة كاذبة تخفي وراءها مآسي المهنيين”.
وخلص البلاغ ” أنه لهذه الأسباب السالفة الذكر تبقي الجمعية والنقابة الاختيار لكافة اعضائهما الحرية في الوقوف والاحتجاج على هذه العشوائية أمام المعرض حسب ما يضمنه القانون، إذا تبين لهم الضرورة لذلك “.

يذكر أن فعاليات الدورة الثانية والعشرين لمعرض “دواجن 2019″ ، الذي تنظمه الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب تحت شعار ” قطاع الدواجن، رافعة التشغيل بالعالم القروي “، سينطلق يوم غد الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات والمعارض التابع لمكتب الصرف بالدار البيضاء.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى