خبير في المناخ يكشف كيف أعادت التساقطات المطرية والثلجية الأمل للفلاحين

قال محمد بن عبو، خبير في المناخ والتنمية المستدامة، إن التساقطات المطرية والثلجية التي عرفها المغرب، منذ ليلة السبت الماضي، والتي استمرت إلى غاية ليلة أمس الخميس، لها وقع ايجابي على الفلاحين، لأنها ستمكن من إعادة النشاط الحيوي للقطاع الفلاحي.

وأوضح الخبير في المناخ والتنمية المستدامة، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هذه التساقطات المطرية الأخيرة أعادت الأمل للفلاحين، بحيث رأينا مجموعة من الضيعات الفلاحية عادت لنشاطها، بعدما فقدوا الأمل.

وأكد الخبير، أن التساقطات الثلجية التي عرفتها بعض المدن المغربية كانت مهمة جدا، بحيث أن هناك مناطق لم تستقبل الثلوج منذ 10 سنوات، فهذه من بين البوادر الجيدة.

وأضاف عبو، أن التساقطات المطرية الأخيرة، لها وقع إيجابي على ارتفاع حقينة السدود والفرشة المائية.

وأفاد الخبير، أن التساقطات المطرية سيكون لها وقع إيجابي على المدن التي ستعاني من أزمة العطش خلال فصل الصيف المقبل، من قبيل وجدة ومراكش، بحيث من المنتظر أن يتغير هذا السيناريو بفضل هذه التساقطات.

وأكد المتحدث نفسه، أن هذه التساقطات المطرية ستنقد الزراعة الربيعية مثل الفاصولياء، الحمص، الذرى، الفول، وبالتالي ستعرف أسعار الخضر والفواكه انخفاضا خلال الأسابيع المقبلة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى