حملة واسعة متواصلة للتبرع بالدم تضامنا مع ضحايا فاجعة خريبكة

انطلقت منذ أول أمس حملة للتبرع بالدم بمدينة خريبكة تضامنا مع ضحايا حادثة السير المميتة التي شهدتها الطريق الوطنية رقم 11 الرابطة بين مدينتي الفقيه بنصالح وخريبكة.

وتوافد عدد مهم من الأشخاص الراغبين في التبرع بالدم على المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة، حيث تم تسجيل عشرات المتبرعين الذين لبوا النداء الذي انطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت حادثة السير الناجمة عن انقلاب حافلة لنقل المسافرين داخل نفوذ جماعة بولنوار بإقليم خريبكة، أول أمس الأربعاء، قد أودت بحياة 23 شخصا.

ولايزال أكثر من 25 مصابا يرقد تحت العناية الصحية بالمستشفى الاقليمي وحالتهم مستقرة، في حين تم توجيه 11 آخرين صوب المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، نظرا لحالتهم الصحية الحرجة.

وأوضحت السلطات المحلية في بلاغ سابق، أن حادثة السير هاته نجمت عن انقلاب حافلة للمسافرين قادمة من الدار البيضاء صوب منطقة أيت عتاب عبر بني ملال، بأحد المنعرجات بالطريق الوطنية رقم 11.

وأضافت أنه وفور إشعارها بالحادث انتقلت السلطات المحلية والأمنية وعناصر الوقاية المدنية وطاقم طبي عن المديرية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بإقليم خريبكة إلى عين المكان، حيث تم نقل جميع المصابين صوب المستشفى الإقليمي بخريبكة لتلقي الإسعافات اللازمة.

وأشارت السلطات المحلية إلى أنه تم فتح بحث بخصوص هذا الحادث من طرف السلطات المعنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للوقوف على كافة ظروف وملابسات الحادث.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى