حرمان خريجي مراكز تكوين المعلمين من مباريات التوظيف يجر بنموسى للمساءلة

جرّ حرمان خريجي مراكز تكوين المعلمين من مباريات التوظيف، شكب بنموسى وزير التربية الوطنية، إلى المساءلة بمجلس المستشارين، حيث طالبه الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بضرورة التدخل لإيجاد حل لهذه الفئة المحرومة من حقها في التوظيف.
وقال خالد السطي، المستشار البرلماني عن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في سؤاله الكتابي الموجه إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن الأساتذة خريجو مراكز تكوين المعلمات والمعلمين سابقا والحاصلون على دبلوم مركز تكوين المعلمات والمعلمين (سنتين من التكوين) يعانون الحرمان المتواصل من اجتياز مختلف المباريات، سوءا تعلق الأمر بمسلك الإدارة التربوية، أو التخطيط والتوجيه، وتدريس الثقافة المغربية لأبناء الجالية بالخارج وغيرها.
وأوضح السطي أن سبب هذا الحرمان يكمن في دعوى عدم حصولهم على الإجازة، مع العلم أنهم ولجوا هذه المراكز مباشرة بعد الحصول على شهادة الباكالوريا، حيث اهتموا بعملهم في الأقسام ولم يتمكنوا من متابعة دراساتهم الجامعية، مما يتطلب من الوزارة مراعاة ظروف هذه الفئة، التي راكمت خبرة مهمة جدا في الميدان، وتمكينها من اجتياز مختلف المباريات وإلغاء شرط الإجازة أو تعويضه بعدد سنوات معقولة لغير الحاصلين عليها على اعتبار أنهم مرتبون في السلم العاشر الذي يعادل شهادة الإجازة.
وطالب السطي بنموسى باتخاذ الإجراءات الكفيلة لتمكين الأساتذة خريجي مراكز تكوين المعلمات والمعلمين من اجتياز مختلف المباريات إسوة بزملائهم، مع التذكير أن هذا الملف ليست له أية تكلفة مادية بالنسبة لميزانية الوزارة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى