جديد قضية اختناق 60 تلميذا بالغاز في البيضاء

أعلن المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ، أنه تابع بقلق كبير حادثة اختناق حوالي 60 تلميذ وتلميذة بمؤسسات تعليمية عمومية بالحي المحمدي بالبيضاء نتيجة تسرب غاز لم يحدد مصدره بعد، وذلك يومي 15 و16 ماي 2024، مما خلق حالة خوف وهلع كبيرين في أوساط التلاميذ وأسرهم والأطر التربوية والإدارية بالمؤسسات المعنية.

وأعلنت الجمعية المغربية لحقوق التلميذ، في بيان لها، توصل به “سيت أنفو”، عن تضامنها المطلق مع الضحايا، مطالبة في الوقت ذاته بالإسراع في كشف نتائج التحقيق ونشرها لتنوير الراي العام المحلي (الحي المحمدي) والوطني، تحديد المسؤولية التقصيرية في الصيانة لمصدر تسرب الغاز وما يترتب عنها من تعويض مادي للتلاميذ المتضررين من الحادث.

وأوضحت الجمعية، أن تزامن الحادث المؤلم مع اللحظات الأخيرة لنهاية الموسم الدراسي الاستثنائي، قد يؤثر سلبا على الاستعدادات للتقويمات والامتحانات وخصوصا الإشهادية.والتي تتطلب جوا نفسيا آمنا.

ودعت إلى المواكبة الطبية لضحايا الحادث وخصوصا ذوي الأمراض التنفسية، والعمل في أسرع وقت ممكن على معالجة الموضوع بشكل نهائي  من طرف السلطات المختصة.

وشدّدت على ضرورة الاعتبار مما حدث والقيام بمراجعة شاملة لمحيط المؤسسات التعليمية للوقاية من الأخطار المحتملة (منشآت صناعية، مطارح النفايات كمطرح أم عزة بضواحي الرباط والذي عانى من روائحه تلاميذ المنطقة وأسرهم، مبان آيلة للسقوط، …)، وتزويد كل مؤسسة تعليمية بوسائل التدخلات والإسعافات الصحية الأولية وتوفير ممرض وحجرة علاجية لكل مدرسة او حوض مدرسي على الأقل.

وخلصت إلى أنه يتعين على السلطات التربوية الاختيار الأنسب للمواقع التي توفر الأمن والسلامة عند إحداث مؤسسات جديدة، ومراعاة البعد الصحي والآمن للمؤسسات التربوية، ومراعاة ذلك من طرف السلطات الإدارية عند تسليم الرخص الصناعية أو التجارية وغيرها.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى